تعتبر مشاكل خشونة الركبة هي إحدى المشاكل التي يعانى منها كبار السن وليست وحدها من ضمن أمراض الشيخوخة، ولكن خشونة الركبة أو المفاصل بشكل عام بدأت في الظهور عند الشباب بشكل ملحوظ، وهذا الأمر يعد خطيرا بالنسبة للأشخاص المصابة في سن صغير وحتما وجود أسباب تعمل علي الإصابة بخشونة الركبة في هذا السن، وفي هذا المقال سوف نعرض أسباب وأعراض وكل ما يخص خشونة الركبة من خلال موقع أخبار حصرية.

تعرف علي أسباب الإصابة بخشونة الركبة وكيف تحمي نفسك الإصابة بها
أسباب إصابة الشباب بخشونة الركبة

أسباب إصابة الشباب بخشونة الركبة

ترجع الإصابة بخشونة الركبة لعدة أسباب (أسباب إصابة الشباب بخشونة الركبة) متخلفة ومن أهمها والشائع الوقع فيه:-

  • حدوث ضعف في عضلات مفصل الركبة وهذا ناتج عن كثرة التحميل عليه.
  • القيام بالحركات الخاطئة من الجلوس لفترة طويلة أو ممارسة التمارين بشكل خاطئ  يزيد من فرضة الإصابة بخشونة الركبة.
  • سوء التغذية حيث يعد هذا السبب رئيسي لعدة مشكلات صحية وعدم تناول الأغذية الصحية التي تحتوى علي كالسيوم وفيتامين د وفيتامين سي، عدم تناول الأغذية الصحية يسبب الكثير من الأمراض ومن ضمنها خشونة الركبة لدي الشباب.
  • زيادة الوزن أو السمنة هذا ينتج عنه تحمل كبير علي الركبة مما يسب ضعف الغضاريف في الركبة وبالنهاية يصاب الشخص بخشونة الركبة.
  • وجود عوامل وراثية ينتج عنها الإصابة بخشونة الركبة.
  • حدوث إصابات أو صدمات هذا يزيد من أحتمال الإصابة بخشونة الركبة مثل إصابات الرياضين.

أعراض الإصابة بـ خشونة الركبة

خشونة الركبة هي حدوث ضعف بالغضاريف الموجودة بالركبة والأربطة والسائل الزلالي الذي يمنع حدوث أي احتكاك حتى لا يشعر الشخص بأي أعراض للألم الناتج عن الضعف :-

  • عند سماع صوت طقطقة من الركبة فهذا يدل علي وجود إصابة بها.
  • عند الشعور بألم شديد خلال للمشي أو الصعود أو ممارسة أي حركة.
  • عدم القدرة علي الجلوس أو عدم الاستطاعة لعمل بعض التمارين الرياضية التي كان يمارسها الشخص من قبل.

كيف يتم تشخيص خشونة الركبة؟

يتم التشخيص عن طريق بعض الفحوصات التي يقوم بها الشخص المصاب وهى تتضمن :-

  • محاولة تحريك الركبة في جميع الاتجاهات.
  • إجراء مجموعة مختلفة من الأشعة لتأكيد الفحص.

علاج خشونة الركبة

هناك عدة أنواع من علاج خشونة الركبة ومنها :-

  • العلاج الجراحي، لعلاج خشونة الركبة أو تخفيف الألم والتورم والتي منها الجراحة باستخدام المنظار لمن هم أقل من سن الـ 40 عام، وهناك جراحة قطع العظم لتحفيف الألم والضغط علي المفصل، وأخيراً استبدال مفصل الركبة وذلك بالتخلص من الجزء المتهالك بأجزاء صناعية خاصة ومن الممكن أن يتسبب ذلك في إجراء عملية أخري فيما بعد يرجع السبب لذلك في التغيرات الحياتية.
  • العلاج غير الجراحي بالأدوية، وهي عبارة عن مضادات الالتهاب الخالية من الستيرويدات في حالة وجود الم متوسط إلي حادة، كما أن لها مخاطر بالنسبة لكبار السن ومنها مرضى ضغط الدم المرتفع ومرضى القلب، أيضًا المسكنات الموضعية كالكريمات والمراهم الطبية التي يتم دهنها على الركبة المصابة لتخفيف الألم والتورم، والحقن والتي منها حقن الستيرويدات وحقن حمض الهيالورونيك، إلي جانب مكملات الجلوكوزامين وسلفات الكوندرويتي والتي يتم إنتاجها من داخل الغضاريف لدعمها وتقويتها ولكن يتجنبها الأطباء لأنها غير آمنة.
  • العلاج الطبيعي، وأهما خسارة الوزن الزائد للتخفيف عن ألم الركبة وتورمها وممارسة التمارين الرياضية لتحسين مرونته والقدرة على تحريكه، كما يمكن استخدام العلاج بالتدليك بالقيام ببعض الجلسات بشكل أسبوعي لتخفيف الألم، أو استخدام الكمادات الباردة والساخنة علي حسب المريض، والحصول على قسط كافي من النوم لعلاج خشونة الركبة ولا ننسي أبداً طريقة العلاج عن طريق الماء وأخيراً استخدام الطب البديل عن طريق الوخز بالإبر علي حسب شدة ألم المريض وحالته.

ويعتمد في علاج خشونة الركبة ممارسة الرياضة التي تزيد من تقوية العضلات، وأيضا للمكملات الغذائية دوراً مهما مثل فيتامين سي ود وأهميةه الكالسيوم، والاهتمام بالتغذية الصحيحة التي يعتمد في وجودها علي الأسماك ومنتجات الألبان والليمون والبرتقال والفواكه والاهتمام بوجود العناصر في الجسم، مثل الحديد والبوتاسيوم والماغنسيوم والزنك والفسفور وغيرها من العناصر الذي يحتاجها الجسم، والبروتينات من اللحوم الحمراء والدواجن كل هذا سوف يعمل علي الوقاية من الإصابة بخشونة الركبة التي تصيب الشباب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.