يعد عمر انقطاع الطمث حساسة لدى السيدات وخاصة في البداية، لكن الدراية بعلاماتها قد تساعدك من دخولها بسلام، المرحلة السابقة لانقطاع الطمث هي تلك الفترة التي يفرز بها الجسم كمية أقل للهرمونات التي تسيطر على الدورة الشهرية وهما البروجستيرون والإستروجين، وتبدأ السيدة بمرحلة توقف الطمث عقب توقف الدورة بحوالي 12 شهر متواصلة، ومن خلال موقع أخبار حصرية سنوافيكم متابعينا بأبرز الأعراض التي تشير ببداية انقطاع الطمث.

أعراض تشير ببداية انقطاع الطمث

من الأعراض الشائعة والتي تدل على فترة انقطاع الطمث:-

  • حدوث اضطرابات للدورة الشهرية: المقصود هنا أن الدورة يمكن أن تصبح قصيرة أو طويلة، غزيرة أو خفيفة، ويمكن أيضاً أن تتغير مواعيدها،عندما لا تكون الفترة بين الدورة الحالية والأخيرة أكبر من 60 يوما فذلك يدل لبداية الدخول بمرحلة توقف الطمث.
  • دورة غزيرة: ف حالة ملاحظتك لحدوث غزارة في دورتك الشهرية بغير الطبيعي، فيرجع ذلك لأن جدار الرحم يصبح أسمك وينتج ذلك من انخفاض نسبة هرمون البروجيسترون.
  • هبات الحرارة الساخنة: من الأمثلة التي تدل على ببداية توقف الطمث هي مجابهة هبات ساخنة في الحرارة والتعرق،إذ تمتد الهبة الواحدة لمدة تتراوح بين 1-5 دقائق تقريبا، تختلف قوة هذه الهبة من سيدة لأخرى، حيث أن بعض السيدات يشعرن بزيادة للحرارة فقط، وقد يعانى البعض من التعرق الشديد، وخصوصا في ساعات الليل.
  • جفاف المهبل: وتعد من الأعراض الأكثر انتشارا للدخول فمرحلة توقف الطمث، إذ يصير جدار المهبل أكثر جفافا وأقل سمكا، وقد يترافق مع هذا الأمر عدد من العلامات المتنوعة، كتورم المهبل والحكة وألم أثناء الجماع.
  • مشاكل في النوم: علامة أخرى تدل على توقف الطمث هي مشكلات النوم إذ أن الأعراض المصاحبة للمرحلة السابقة لتوقف الطمث جميعها يمكنها أن تؤثر في كفاءة النوم، حيث أن التعرق الليلي والتغييرات الهرمونية والهبات الساخنة للحرارة توقف بين النوم الجيد وبينك، في حالة كون مشاكل النوم شديدة، من الضروري العودة للطبيب الذي سيقوم بمساعدتك لتخطى هذا الموضوع.
  • تغييرات في المزاج: كما وضحنا فأن هذه المرحلة تتصف بتغيير نسبة الهرمونات بجسم السيدة، الأمر الذي يمكنه أن يؤثر سلبيا على مزاجها وصحتها النفسية، وينبغي أن نذكر أن السيدات اللواتي يواجهن علامات قوية قبل الحيض، يكن أكثر تعرضا للتغييرات المزاجية لاحقاً، وتوجد بعض العلامات الأخرى التي تصاحب هذه الفترة لحياة النساء وقلة كثافة العظام والنسيان.
أعراض تشير ببداية انقطاع الطمث
أعراض تشير ببداية انقطاع الطمث

أسباب حدوث انقطاع الطمث

توجد العديد من الأسباب لانقطاع الطمث ومنها:

1- الانخفاض العادي للهرمونات التناسلية

خلال اقتراب السيدة لأواخر الثلاثينات، ينخفض إفراز المبيضين للبروجسترون والإستروجين، ويعدان الهرمونان المسؤولان بتنظيم الطمث، وتقل الخصوبة، وخلال عمر الأربعين، قد تقصر أو تطول مدة الدورات الشهرية، أو تصير أخف أو أغزر، أو تتكرر أكثر أو أقل، وفي النهاية يتوقف المبيض،بحلول عمر الواحد والخمسون في المتوسط، عن إفراز البويضات وتنقطع الدورة الشهرية.

2- استئصال الرحم

لا يقود استئصال الرحم الذي يستأصل الرحم عادة دون المبيضين لتوقف الطمث، ورغم انقطاع الدورة الشهرية، يستمر المبيضان في إفراز البويضات وإنتاج البروجستيرون والإستروجين، ولكن عندما يزال كلا من المبيضين والرحم (الاستئصال الكلى للمبيضين مع الرحم) يترتب عليه توقف الطمث، حيث تنقطع الدورة تماما ولا تحدث الهبات الساخنة أو أيا من الأعراض الأخرى والعلامات المرتبطة بالطمث، والتي من المحتمل أن تأتى قوية، إذ يحدث هذان الهرمونان تغيرات تحدث في الحال عوضا عن ظهورها خلال عدة سنوات.

3- العلاج بالإشعاع والعلاج الكيميائي

تستطيع هذه العلاجات للسرطان أن تحث على توقف الطمث، وتنتج الأعراض للهبات الساخنة خلال فترة العلاج أو عقبها بفترة قصيرة، ولا يكون انقطاع الدورة الشهرية مستمرا دائماً عقب العلاج الكيميائي، ولهذا تظل طرق الوقاية لمنع الحمل ضرورية.

4- قصور المبيض الرئيسي

يحدث توقف الطمث لدى حوالى 1%. من السيدات قبل عمر الأربعين سنة (التوقف المبكر للطمث)، ويمكن لتوقف الطمث أن يحدث نتيجة قصور المبيض الرئيسي، إذ يفشل المبيض من إفراز المعدلات الطبيعية للهرمونات التناسلية، مما ينتج نتيجة عدوى المناعة الذاتية أو عوامل وراثية، ولكن في الغالب قد لا يتوفر سبب معين، بينما لهؤلاء السيدات، ينصح المختصين بالعلاج الهرموني في العادي حتى الوصول للعمر الطبيعي على الأقل لتوقف الطمث وذلك لحماية القلب والدماغ والعظام.

مضاعفات انقطاع الطمث

عقب توقف الطمث، يرتفع خطر الإصابة ببعض الحالات الطبية المحددة، ومنها:

1- أمراض الأوعية الدموية والقلب

حينما تقل نسبة هرمون الإستروجين، يرتفع خطر التعرض للأمراض الوعائية القلبية، تعد أمراض القلب أنها العامل الأساسي لحدوث حالات وفاة للسيدات والرجال أيضا، لهذا من الضروري القيام بالتمارين الرياضية بصورة مستمرة، وأخذ وجبات صحية والمحافظة على الوزن المناسب، خذ نصيحة من طبيبك بشأن حماية قلبك، ككيفية خفض ضغط الدم في حالة كونه مرتفعا أو الكولسترول.

2- هشاشة العظام

ينتج عن هذه الحالة هشاشة وضعف للعظام، مما يزيد من نسبة التعرض للكسور، خلال الأعوام الأولى القليلة عقب انقطاع الطمث،قد تخسر كثافة العظام بنسبة سريعة، حيث يزيد هذا من نسبة إصابتك بهشاشة العظام، تعد السيدات اللواتي خلال مرحلة ما عقب توقف الطمث ومريضات هشاشة العظام معرضات على نحو كبير لحدوث كسور للمعصمين والوركين والعمود الفقري.

3- سلس البول

حينما تضيع المرونة من مجرى البول والمهبل، فقد تشعر بالحاجة الملحة والمفاجئة والمتكررة للتبول، متبوعة بنزول غير عادى للبول، أو نزول البول خلال الضحك أو السعال أو حمل شئ ثقيل، قد يكون لديك التهابات في المسالك البولية أحيانا، تستطيع أن تدعم عضلات قاع الحوض عن طريق الاعتماد على الإستروجين الموضعي المهبلي وتمارين كيغل في تقليل علامات سلسل البول، وربنا يكون العلاج عن طريق الهرمونات خيارا فعالا أيضاً خلال حالات المسالك البولية عقب توقف الطمث والتغيرات المهبلية المحتمل الإصابة بسلس البول بسببها.

4- الوظيفة الجنسية

قد يترتب على جفاف المهبل الناتج من تناقص إنتاج العناصر الرطبة وانعدام المرونة للشعور بعدم الارتياح ويحدث نزيف بسيط خلال الجماع، قد يؤدى أيضا تناقص الإحساس لتقليل رغبتك الجنسية، وقد تساعد مرطبات المهبل المعتمدة على الماء في معالجة ذلك الأمر، في حالة عدم كفاية الترطيب المهبلي، فإن الكثير من السيدات ينتفعن من استخدام المعالجة بالإستروجين الموضعي المهبلي، ويتوافر في صورة قرص أو كريم مهبلي أو حلقة.

5- زيادة الوزن

العديد من السيدات تعانى من الوزن الزائد أثناء فترة الانتقال لمرحلة انقطاع الطمث وعقب توقف الطمث نتيجة بطء في عملية الأيض، قد يتطلب الأمر أخذ كميات أقل للطعام إضافة للقيام بالكثير من التمارين، بهدف المحافظة على وزنك الحالي.

أعراض تشير ببداية انقطاع الطمث
أعراض تشير ببداية انقطاع الطمث

متى تزور الطبيب

تطمح بعض السيدات للحصول على النصائح الطبية لمعالجة علامات مرحلة سن اليأس، بينما بعض السيدات لا تتحمل التغيرات وإما لا يواجهن ببساطة من العلامات القوية بالصورة الكافية التي تستدعى الرعاية الطبية، ولأنه قد تكون الأعراض بسيطة وتظهر بالتدريج، فقد لا ترى السيدة خلال أول الأمر أنها تتعلق كلها بذات الشئ، وهو انخفاض وارتفاع معدلات البروجستيرون والإستروجين حيث يعدان الهرمونين الرئيسين لدى السيدات، في حالة التعرض للأعراض التي توقف الحياة أو الصحة بصورة عامة، كالتقلبات المزاجية أو النوبات الساخنة أو الاضطرابات في الوظائف الجنسية والتي تجلب القلق، ينبغي التوجه للطبيب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *