أنواع الإفرازات المهبلية وعلاجها: تعتبر الإفرازات المهبلية امرأً عادياً لا تدعو للقلق، فهي وسيلة للحفاظ على نظافة المهبل وحمايته من الجراثيم ومصادرها الأساسية الغدة البارثولينية، المهبل وعنق الرحم – الرحم، كما تتغير كمية الإفرازات ورائحتها ولونها، ولذلك تزيد كميتها أثناء فترات التبويض وأثناء الحمل، وأيضاً يكون لونها أبيض في بداية ونهاية الدورة الشهرية، ثم تتحول إلى لون شفاف مع موعد التبويض، فكل هذا تغييرات طبيعية لكل امرأة منا لذلك هذه التغييرات لا تدعو للقلق، وإذا كانت هذه الإفرازات مصحوبة بحكة أو لها لون أبيض أو رائحة كريهة حيث اللون يميل إلى الاخضرار أو الاصفرار وملمس متجبن، فهذه علامات تدل على وجود مشكلة ما لذا إذا كان يحدث لكِ هذه العلامات، فيجب عليكى استشارة الطبيب.

أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية والمثيرة أسبابها وعلاجها ومتى يجب القلق
أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية والمثيرة أسبابها وعلاجها

أسباب الإفرازات المهبلية الغير طبيعية للمهبل

هذه هي أبرز أسباب رائحة المهبل التي قد تعاني منها بعض النساء المتزوجات وغير المتزوجات، فهناك أسباب رائحة المهبل مرضية للمتزوجات ولغير المتزوجات مثل الناسور المهبلي المستقيمي (Rectovaginal fistula)، هي فتحة قد تظهر بين المهبل والمستقيم (عندما تهبط الأمعاء الغليظة في البطن ويتسرب جزء منها إلى المهبل)، وبذلك يجعل خروج الفضلات أو الغازات والروائح الكريهة من نصيب منطقة المهبل، وتشك المرأة أن تلك الرائحة ناتجة من المهبل، وذلك إلي جانب خروج غازات، فضلات، صديد من فتحة المهبل ورائحة غير مستحبة للمهبل، مما قد يجعلك تصابي بـ داء كرون، وداء الأمعاء الالتهابي.

أما عن التهاب المهبل Vaginitis أحد أنواع الالتهابات المهبلية من البكتيريا أو الفطريات وتشبه رائحته (رائحة المهبل) مثل رائحة السمك، ومن الممكن أن يتسبب في عدوى بكتيرية أو فطرية أو أمراض منقولة جنسيا، وأخر يعرف بـ داء المشعرات (Trichomoniasis)، من أنواع العدوي التي يصاب بها المهبل كأحد أنواع الطفيليات أحادية الخلية (Trichomonas vaginalis)، وتكون عبارة عن رائحة نفاذه وكريهة للمهبل، حكة وإفرازات مهبلية غير طبيعية، كما أنه يتم الإصابة به نتيجة الأمراض المنقولة عن طريق الجماع أو الأمواض المنقولة جنسيا، وهناك أيضًا أنواع عدة من سرطانات الجهاز التناسلي المختلفة لدى النساء، مثل سرطان المهبل وسرطان عنق الرحم وظهور رائحة كريهة للمهبل.

  1. الالتهابات الفطرية والبكتيرية للمهبل: وتسبب هذه الالتهابات احمرار أو حكة Itching والرائحة الكريهة وأيضاً الألم أثناء التبول أو بعد الجماع.
  2. التهاب في عنق الرحم، الرحم، أو قناة فالوب.
  3. مرحلة انقطاع الطمث مع نقص نسبة الاستروجين التي تؤدى إلى حالات ضمور المهبل.
  4. مرض السكرى.
  5. إصابة المهبل بتقرحات نتيجة استعمال مواد كيميائية (بعض أنواع الصابون غير مخصصة لتلك المنطقة كمثال)
  6. الإصابة بجهاز التناسلي بأورام الخبيثة أو الحميدة
  7. بعض العقاقير المضادة للبكتيريا أو التي تحتوى على الكورتيزون وأقراص منع الحمل والتهابات الحوض.
  8. عدم الاستحمام بشكل منتظم والابتعاد عن النظافة الشخصية وعدم تنظيف المنطقة الحساسة بطريقة صحيحة.
  9. التغيرات الهرمونية نتيجة اتباع وسائل منع الحمل أو لأي من أنواع العلاجات الهرمونية.
  10. زيادة التعرق في المنطقة المحيطة بفتحة المهبل نتيجة ممارسة الرياضة أو الخروج في الحر.
  11. ترك سدادة قطنية في فتحة المهبل لفترات طويلة.
  12. تناول الأطعمة والمشروبات مثل البصل، القهوة والهليون أو بعض أنواع المضادات الحيوية (Antibiotics).

في كل هذه الحالات السابقة عليكى استشارة الطبيب، فهو وحده القادر على تشخيص نوعية الإفرازات، وأسبابها ووصف العلاج المناسب لها.

أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية والمثيرة أسبابها وعلاجها ومتى يجب القلق
أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية والمثيرة أسبابها وعلاجها

أنواع الإفرازات المهبلية وعلاجها

تختلف الإفرازات من امرأه لأخرى، فالبعض يتعرض للإفرازات على فترات متباعدة والبعض الآخر يتعرضن للإفرازات بشكل يومي، وتختلف أيضاً أنواع الإفرازات عند المرأة من حيث اللون والملمس كالآتي:

  • إفرازات مهبلية بيضاء دون رائحة: عند بداية ونهاية الدورة الشهرية ينزل إفرازات بيضاء سميكة، وهذا طبيعي ولا يدل على وجود أي مشكلة صحية، ولكن لا تقلقي عندما تكون إفرازات أقرب من قوام الجبن ويصاحبها الحكة، لذلك عليكى استشارة الطبيب فهذه عدوى فطرية أو الالتهابات.
  • إفرازات مخاطية شفافية: حيث تجدى بعد انتهاء الدورة الشهرية إفرازات مخاطية شفافة، فهذه الإفرازات تعبر عن وقت التبويض، فكلما اقترب وقت التبويض كلما كانت هذه الإفرازات شفافة أكثر، ومواصفات هذه الإفرازات مهمة بالنسبة للحيوانات المنوية حتى تعيش فترة أطول، إلي جانب أنها أيضًا تحدث بعد ممارسة التمارين الرياضية أو بذل مجهود شديد.
  • إفرازات مهبلية خضراء أو صفراء: بعض الميكروبات تنقل لجسمك وذلك أثناء العلاقة الحميمة، وهذه الميكروبات تسبب إفرازات مختلفة فيوجد ثلاث أنواع السيلان، والكلاميديا، والتريكوموناس، وهذه الميكروبات تسبب إفرازات مختلفة حسب نوع الميكروب، فالسيلان يسبب إفرازات صفراء والكلاميديا غالباً لا تسبب إفرازات، أما التريكوموناس يسبب إفرازات صفراء مخضرة وذات رائحة كريهة فعليكى الذهاب إلى الطبيب لأخذ العلاج المناسب لكل منها.
  1. يعتبر هذا النوع من الإفرازات الغير طبيعية سائلة وشفافة بدون الألم، فهي دليل علي داء المشعرات ويأتي نتيجة الاتصال الجنسى، ومن الممكن أن يحدث تهيج وجفاف نتيجة التقدم في السن وطبقاً للتغيرات الهرمونية لدي النساء ولذبك يمكن أن يستدعي ذلك إلي وصفة طبية.
  2. الإصابة بتهيج المهبل وإفرازات غير صحية نتيجة السدادات القطنية التي تم تركها أو الأجسام الغريبة الأخري.
  • إفرازات مهبلية بيضاء ذات رائحة كريهة: هذه الإفرازات نتيجة للالتهابات بكتيري بالمهبل، ويحدث نتيجة خلل أو تغيير فى حموضة المهبل (PH).
  • إفرازات مهبلية بنية أو إفرازات مختلطة بدماء:سوف تجدى هذه الإفرازات أثناء فترة التبويض أو منتصف وقت الدورة الشهرية، وأحياناً تكون قبل الدورة الشهرية مباشرة حينما تتوقعين نزولها، ومن الممكن أن تدل الإفرازات البنية والحمراء علي الإصابة بسرطان الرحم.
أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية والمثيرة أسبابها وعلاجها ومتى يجب القلق
متى يجب القلق من الإفرازات المهبلية

العلاج المنزلي لإفرازات المهبل

هناك عدد من الطرق المنزلية التي يمكن أن نستخدمها كي نتجنب الإفرازات المهبلية، وهي عبارة عن:-

  • من الممكن أن نغسل المنطقة المصابة في المنطقة الحساسة بالماء والصابون المخصص لذلك فهو من ضمن العلاج المنزلي لإفرازات المهبل.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية وتغيير الفوط بشكل يومي.
  • استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.
  • استخدمي المراهم المضادة للفطريات.

في حال إذا ازداد الأمر سوء لبعض الأيام ولا يوجد أي استجابة للعلاج المنزلي يمكن أن نذهب إلي الطبيب المختص في حالة إذا زادت إفرازات المهبل بشكل كثيف وبكميات أكثر، ولكن يجب ألا نقوم بالاستحمام لمدة 24 ساعة موعد الطبيب.

ماذا يحدث عند زيارة الطبيب المختص

يبدأ الطبيب بإجراء فحص نسائي يدوي بالدخول في فتحة المهبل لتحديد نوع العدوي، وإذا وصل الأمر إلي أن العدوي منقولة بشكل جنسي يجب علي الزوجين تلقي المضادات الحيوية للتخلص من العدوى واستخدام الواقي الذكري خلال فترة العلاج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.