التخطي إلى المحتوى

التأثير الإيجابي للكرونا داخل البيت المصري، كثيراً ما سبقنا بالحديث عن الكورونا وأسباب انتشارها وطرق الوقاية منها وكل السلبيات التي وجدت بوجود وباء كورونا عافنا الله وإياكم، ولكن اليوم سوف نتحدث عن إيجابيات وجود الجائحة وما ترسب عليه داخل البيت المصري.

  • علاقة الزوج والزوجة.
  • علاقة الأم بأبنائها.
  • علاقة الأب بالأبناء.

علاقة الزوج والزوجة بالبيت فظل جائحة كورونا كثيرا ما كان للكورونا سبب في كشف أموراً لم تكن تراها الزوجة أو الزوج جيداً، بسبب العمل والتواجد خارج المنزل والضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي كان يفرضها خروج الزوج والزوجة للعمل، ولكن عندما اضطرا الاثنين للتواجد سويا بدأ يظهر كل ما كان فالقاع من حب قد تنساه الطرفان دون قصد أو دون تعمد، لإهمال الآخر أو شوائب أو خلافات وتراكمات داخليه قد بدأت تطفوا علي سطح العلاقة.

جاء زلزال الكورونا حتي يظهر ما بداخل كل منزل، وهل هذا المنزل مبنياً علي أساس سليم أم سوف يهدم بوجود الخلل الذي ظهر بوجود الطرفين اكبر وقت سويا، بعدما صدر قرار الحظر وغلق المقاهي والصالات الرياضية، سوف تعرف إن كنت تستطيع أن تتواجد مع شريك الحياة بعدما نسيا كل منكما وجود الآخر داخل المنزل، إلا وقت النوم أو الإجازة المجبر عليها، ويحاول كل منهما الهروب من مواجهه المشاكل خوفاً علي الأطفال، وتطور المواقف التي لا يعلم أحد إلي إي حد سوف تصل.

ثانيا علاقة الأم بأبنائها الأم العاملة، هي أكثر مستفيدة من جائحة كورونا، لأنها جلست تري أبناءها التي كانت تراهم ساعات قليله باليوم بعد العمل الشاق خارج وداخل المنزل، اقتربت منهم وعلمت تفكير كل طفل فيهم وأدركت أنها قد فقدت كثيرا عندما أخذتها طاحونه العمل، وكسب الرزق بعيداً عنهم، إن لم تكن الأم هي الاحتواء لا يوجد دفء بالمنزل، ولكن هو سوق يسعى الجميع لأخذ ما يريد والهروب وراء شاشه الموبايل أو التلفزيون.

أما عن علاقة الأب بالأطفال فقد شهدت كثيرا من الرجال لا يعلم ابنته أو ابنه قد وصل لأي عام دراسي، ينشغل بجمع المال ولا يعلم أنه يفقد اهم لحظات تجمعه بأبنائه، فقد جمعتهم جائحة كورونا غصب عنهم بمحيط منزل واحد، حتي يري الكل بعضهم بعض ويقترب كل منهما للآخر، وينقذ ما يستطيع لإنقاذ العلاقة بينهم.

كم أجبرت الكورونا آباء وأمهات الجلوس مع أطفالهم والتحدث إليهم، فقد وجدنا شئ من الإيجابيات التي تتمسك بها حتي ينقذنا الله من هذا الوباء عافنا الله وإياكم، وأسعد جميع بيوتنا وحفظ أطفالنا من أي شر قد يحيط بيهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *