التخطي إلى المحتوى

الهدف من عملية استئصال الرحم من الأمور الأكثر انتشار وشيوعاً بين الكثير من السيدات وهو أكثر الحلول العلاجية إن كانت صاحبة المرض تعاني بشدة فقد يلجأ الأطباء إلي هذا الحل الأخير من أجل الحفاظ علي حياه السيدة وعليها فإننا سنتناول في هذا المقال عبر موقع أخبار حصرية كافة الأسباب والطرق المؤدية إلي هذه الحالة.

شكل دم الحمل بالصور والفرق بينه وبين دم الدورة الشهرية
استئصال الرحم بالصور

الأسباب المؤدية إلي استئصال الرحم

هناك العديد من الأسباب التي أدت إلي القيام بعملية استئصال الرحم ولهذا سيتم ذكرهم فيما يلي:-

  • غزارة الطمث فكثير من السيدات الذي تعاني من أعراض وذلك أثناء الدورة الشهرية ومنها التشنجات التي تصيب المعدة، وتجعل من الوجع والألم شيء مريب وقد تصل الحالة إلي النزيف المستمر والشديد، وهنا يتدخل العلاج وإن لم يؤدي بنتيجة للمريض ووقف هذه الحالة وخاصة أنها قد تعمل علي التأثير علي الإنجاب وعدم الرغبة فيه في المستقبل قد يضطر الطبيب إلي الدخل إلي إجراء العمليات الجراحية.
  • بطانة الرحم المهاجرة وهي ما تعرف باسم (الانتباذ البطانية الرحمي) وهو عبارة عن نمو البطانة في الأماكن الغير مخصصة للنمو فيه، بمعني أن النمو لابد أن يكون بداخل الرحم ولكنه يحدث العكس وهو أن النمو يكون خارج الرحم وما يصاحب هذا من ألام ووجع شديد في هذه المنطقة من الجسم ومن الممكن أن تعمل علي تخلل وتذبذب الدورة وعدم انتظامها مما يجعلها شديدة في نزول الدم أثناءها، ومن الصعب أن يكون الإنجاب متوفر في هذه الحالة وخاصة أن العلاج لا يؤدي إلي التخلص من هذا كله.
  • أورام الرحم الليفية فكل الأنسجة المتواجدة حول هذه المنطقة قد تصاب بالأورام الليفية الغير سرطانية وهي تكون مختلفة من سيدة إلي أخري في حجمها، ولكن في حالة أن النزيف أصبح غير طبيعي وحاد جداً وقد أثرت هذه الأشياء علي الصحة العامة للجسم من إمساك وألم في الحوض وزيادة وتكرار في مرات التبول وأيضاً الإمساك.
  • السرطان قد يكون السرطان الخاص بالمبيض قد يعمل علي إجراء هذه العملية من استئصال الرحم ويعتبر النصيب الأكبر من استئصال الرحم، السرطان هو السبب وراء ذلك ومن العلاجات المتوفرة في هذا السرطان الكيماويات والعلاج عن طريق الإشعاع.
  • هبوط الرحم وهو ما تعرف بالهبوط الذي يصيب الرحم في المكان الخاص بالمهبل ويعتبر هذا التغيير المفاجئ فيعمل علي التأثير السلبي علي الصحة والمتمثلة في مشاكل بالمثانة، وكذلك الأمعاء وأيضاً الزيادة المرتفعة في الضغط علي المنطقة الخاصة بالحوض، ومن الصعب جداً أن يزداد الأمر سوء في حالة أن المريضة كانت تعاني من مرض السمنة وأيضاً الولادة ولكن الطبيعية بشكل متكرر.

وهناك بعض من الأسباب الأخرى ومنها مضاعفات في الحمل ألم في منطقة الحوض المزمن وفرط في وجع وتشنج عضلات الرحم وكذلك المشيمة الملتصقة.

استئصال الرحم
أنواع استئصال الرحم بالصور

أنواع استئصال الرحم

تتعدد الأنواع المختلفة من استئصال الرحم ومنها ما يتم ستناوله كالتالي:-

  • استئصال الرحم الجزئي حيث أنه من خلاله التخلص من جزء فقط من هذه المنطقة وليس كلياً ومن الممكن أن يترك الطبيب العنق في حالة سليمة.
  • أما الكلي فإنه يكون التخلص من الرحم كلياً ولم يعد جزءاً من جسم المرأة وحتي العنق وإن كان هناك مشكلة في المبايض وتم التخلص منهم أيضاً لابد من المتابعة مع الطبيب وأخذ العلاجات اللازمة.
  • أما المهبلي ويتم عبر شق متوسط الحجم داخل منطقة المهبل وللعلم أنه لا يوجد أي شقوق متواجد بالخارج ولعدم القلق لا يتم حدوث أي ندوب في هذا المكان.
  • عن طريق المنظار ويتم فيها استعمال الأنبوب رقيق وكذلك طويل ويدخل عبر شقوق صغيرة في منطقة البطن وغالباً ما يكون من 2 إلي 3 متعلقة بالشقوق وهذا لمنع القيام بإجراء شق كبير واحد.

التحضيرات للعملية الجراحية

من التحضيرات الواجب اتباعها في القيام بالعملية الجراحية هو قبل العملية إحضار المريض وتنبيه للمرة الأخيرة إن كان هدفة من العملية هو عدم الإنجاب أو الخوف من إصابتها بالورم الخبيث في المستقبل أما غير ذلك نبدأ بالفحوصات المطلوبة ف الحال، حيث نقوم بالفحص الشامل للدم وغيره كيميائي بالإضافة إلي علامات الأورام وكذلك تخثر الدم وفحص كل من البول وظائف الكلي، وكل من فحص للعنق وللسرطان وفحص دقيق بالأمواج علي كل من المبايض والرحم وأيضاً تصوي مقطعي يسمي ct.

تتم عملية استئصال الرحم تتم تحت التأثير الكامل للمخدر وإن كانت المريضة تتناول الأدوية قبل إجراء العملية لابد من توقفها قبلها بأيام وعليها المحافظة علي الصوم في هذا اليوم بصورة تامة ولفترة تتراوح 8 ساعات قبل القيام بالعملية.

مجري العملية

  • إحداث من 2 إلي 3 سم من الشقوق الصغيرة تصل إلي 3 شقوق متعلقة بالبطن بجانب السرة.
  • وعلي حسب نوع العملية يتم إدخال في البطن المنظار وبعدها نفخ منطقة التجويف ومن خلال الفتحات يكون إدخال الغاز حتي يتم الرؤية بصورة أفضل.
  • بعد الانتهاء من العملية الجراحية يتم مسح مناطق التجويف في البطن وأيضاً الحوض وبعد ما يحدد الطبيب المكان الخاص استئصال الرحم يعمل علي فصل كل من الأوعية وفصل الرحم عن الأربطة المساعدة في ربطة بالجدران الخاصة بالحوض، وعلي حسب النوع المتعلق بالعملية يتم إزالة العنق أم لا المبايض أو الأبواق.
  • ثم يتم الخياطة بعد الانتهاء من هذا كله وقد تأخذ هذه العملية قرابة الساعة أو الساعتين وقد تختلف المدة إن كانت كلية أو جزئية.

ما هي الآثار الجانبية الناتجة عن استئصال الرحم؟

هذه الآثار الجانبية تختلف من سيدة إلي أخري وعلي حسب الحالة التي توصلت إليها الصحة العامة وما هو نوع العملية استئصال الرحم.

هناك حالة يتواجد بها إزالة كل من المبيضين والذي يجعل من التغيرات في الهرمونات لدي السيدة أمراً مضطرب مع وجود الدورة بالإضافة إلي عدم تواجد نزول دم الحيض، وكثير ما يجعل المرأة في حالة من الإصابة ببعض الأمراض والأعراض منها سخونة في الجسم والجفاف في منطقة المهبل وتغيرات في الحالة المزاجية وكذلك غثيان.

وإن حدث بعض من الالتهابات فإن الحل هو وصف الطبيب بعض من المضادات المناسبة للحالة، ومن المهم معرفة ماهي فصيلة الدم المتعلقة بالمريضة لأنه من الممكن أن يحدث نزيف أثناء إجراء العملية يجعل من الأمور صعبة وقد نحتاج إلي نفس الفصيلة، وفي حالة أنه تم تدمير أعضاء بالقرب من هذه المنطقة فالطبيب سوف يصف لكي العلاج المناسب.

العلاج بعد العملية الجراحية

هناك ما يتم الإقامة في المستشفى للمريض والمراقبة له قرابة أربعة وعشرين إلي ثمانية وأربعين ساعة بعد عملية استئصال الرحم، وبعد فترة أسبوع يقوم الطبيب بإزالة بعض الغرز الذي خيطت من قبل الجراحة، أما الشفاء تماماً يستغرق وقت ليس بالكثير وغالباً ما يزول الألم وفي حالة الوجع أو الوخز يصف الطبيب بعض المسكنات اللازمة، ومن الممكن أن يصيب المريض بالنزيف المهبلي ولكن بشكل بسيط وغالباً ما تزول مع الوقت، في حالة الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة أو الإحساس بالضيق التنفس أو عدم التحمل عند القيام بالبول ففي هذه الحالة فاستشارة الطبيب أفضل حل.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

يجب علينا اتباع النصائح التالية من أجل إتمام عملية الشفاء والعودة إلي ممارسة حياتك الطبيعية بشكل سريعة إلي جانب التعرف علي الأكل المناسب بعد عملية استئصال الرحم ولعل أبرزها الآتي:-

  • أخذ فترة جيدة من الراحة في كل شئ.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء وخاصة الأشياء ذات الوزن الثقيل.
  • تناول مسكنات لتخفيف الألم.
  • تجنب القيام بالأعمال المنزلية بجميع أنواعها.
  • يفضل ممارسة بالمشي من أجل تسريع عملية الشفاء.
  • تجنبي ممارسة الجماع لمدة شهر علي الأقل.
  • عدم قيادة السيارة حتي العور بانتهاء الأعراض المختلفة والتوقف عن تناول مسكنات الألم.
  • يجب اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن المختلفة، وتناول الألياف الغذائية التي من شأنها أن تساعدك في التقليل من الإمساك الذي قد يصيبك بعد استئصال الرحم.
  • تجنب التدخين.
  • المتابعة مع الطبيب واتباع تعليماته وإرشاداته بحذافيرها.
  • ممارسة تمارين كيجل لتساعدك علي تقوية عضلات قاع الحوض بعد استشارة الطبيب أو التعافي.

متى يجب عليك استشارة الطبيب؟

يمكن استشارة الطبيب المعالج في حال الشعور بأي من الأعراض التالية بعد العملية فوراً كالآتي:-

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الشعور بالقشعريرة.
  • نزيف شديد أو إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • وجود ألم شديد.
  • احمرار أو وجود خراج من شق الجراحة.
  • المعاناة من مشاكل في التبول أو التغوط.
  • ضيق في التنفس أو ألم في منطقة الصدر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *