الانتخابات الأمريكية 2020: تعتبر هذه الانتخابات هي الأكثر غرابه منذ زمن طويل، علما بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي أكثر الدول التي انتشر فيها كورونا المستجد، فيما يصوت العديد من الناخبين بمعظم الولايات بطرق مختلفة، في حين تواجد الكثير أمام مراكز الاقتراع، في حين أن واشنطن هادئه لوجود أكثر من طريقة لنظام الاقتراع فمنها عبر وسائل البريد المختلفة، في حين أن أغلب الأمريكيين سيصوتون بها هذا العام، مما أثار جدلا حول تلك الطريقة واعتراض الجمهوريين لزيادة تمويل مكاتب البريد في مختلف الولايات.

الانتخابات الأمريكية 2020

في حين أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسعى إلى فترة رئاسية ثانية  في حين يأمل منافسه جو بادين في إعادة الديمقراطيين إلى البيت الأبيض، وترامب يحصل على أغلب الأصوات في ولاية أركنساس التي صوتت لمرشحي الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية سابقه.

فتلك الانتخابات تأتى في نهاية عام ملئ بالتحديات والاضطرابات، حيث لا تزال الولايات المتحدة تعانى جائحة كورونا المستجد بمعدلات مرتفعة، وقد أودى الوباء بحياة أكثر من 230 ألف شخص وخلف خسائر اقتصادية مدمرة في تم فتح أولى مراكز الاقتراع أبوابها في العاشرة بتوقيت غرينتش في ولاية فيرمونت،وقد أدلى 100 مليون ناخب تقريبا بأصواتهم بالفعل قبل يوم التصويت، مما يشير إلى هذه الانتخابات ستشهد أكبر نسبة مشاركة منذ قرن كامل تقريبا.

ويقوم بايدن الذي يتقدم بثبات في استطلاعات الرأي الوطنية، بحملته في ولاية بنسلفانيا وهي ولاية رئيسية أخرى،وقد صوّت حتى الآن نحو 57 مليون أمريكي، وهو رقم قياسيّ.

كان المرشحان أكثر تحفظًا هذه المرة وأجرا مناقشات سياسية حقيقية – لكنهم تبادلا أيضًا الهجمات الشخصية حول التعامل أزمة فيرس كورونا المستجد ،الصدارة في نتائج الولايات قد تتأرجح بين الحزبين مع استمرار عملية فرز الأصوات، أشارة المؤشرات عن فوز بادين في ولايات ديلاور وماريلاند وماساتشوستس ونيوجيرسي وفيرمونت والعاصمة واشنطن، وفوز ترامب في ولايات أوكلاهوما وتينيسي وكنتاكي وأركنساس وداكوتا الجنوبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.