التخطي إلى المحتوى

التهاب عنق الرحم، عنق الرحم يعتبر من اهم الأجزاء الموجدة في الجهاز التناسلي عند المرأة فمن خلاله يسير دم الحيض إليه لكي يخرج للخارج، ويعتبر عنق الرحم هو عبارة عن القناة التي تتسع أثناء عمليات الولادة، حيث المكان الذي يخرج الطفل منه إلي الدنيا لابد من المرور من خلاله وعند التعرض إلي هذه الالتهابات التي تؤثر علي الركم، وعليك أن تعرف الأسباب وما هي الأعراض وطرق الوقاية منه كي تتجنبها فقط تابع المقال لمعرفة كل هذا من خلال موقع أخبار حصرية.

التهاب عنق الرحم الأسباب والأعراض والعلاج وكيفية عمل اختبار لتشخيص الحالة
التهاب عنق الرحم

أعراض التهاب عنق الرحم

ومن الأعراض التي قد يشعر بها من يعاني التهاب عنق الرحم ما يلي:-

  • الشعور بالحكة والإحساس بالتهيج المهبلي وجفافه.
  • نزول بعض قطرات الدم ما بين فترات الدورة الشهرية والتي قد تصل لنزول الدورة مرتين في الشهر الواحد.
  • الإحساس ببعض الآلم أثناء الجماع وفي بعض الأوقات يصاحبها حدوث نزيف.
  • والشعور المستمر ببعض الآلم في البطن.
  • نزول بعض الإفرازات الغريبة منها البيضاء أو الصفراء.

في بعض الحالات لا تظهر أي من هذه الأعراض ولكن لا تظهر إلا صفة واحدة وهي الخاصة بالإفرازات الصفراء أو البيضاء.

أنواع التهاب عنق الرحم

من الأنواع المختلفة لالتهابات عنق الرحم ما يلي:-

التهاب عنق الرحم الحاد

حيث يكون التعبير عن الأعراض الخاصة بهذا المرض ويكون ملحوظ جداً، كما تعاني من الإفرازات الصفراء والشعور بالرغبة في الحكة المستمرة في المهبل وبعض الحرقان فيه وتزداد هذه الأعراض عن طريق التبول حيث تشعر أن هذه من الصعب التبول بارتياح، وعادة ما يكون هذه ألم خفيف وقد يكون مؤلم في منطقة أسفل البطن والشعور بالتعب أثناء الجماع.

وان كان هذا التهاب مرتبط بالتهاب المثانة فأنك لا ترتاح بشأن دخول الحمام والشعور بالآلام المتكررة في المنطقة التناسلية، كما تلاحظ ارتفاع رهيب في درجات الحرارة ناتج عن التهاب العنق ويصاحبه وجود بعض قطرات الدم بعد عمليات الجماع، وهذه السمة هي التي تتفاقم على جميع الأعراض السابقة وهي زيادة الأعراض السريرية بعد الحيض.

 التهاب عنق الرحم المزمن

المرض الذي من الصعب اتباع نوع دواء معين في علاجه حيث انه مرض مزمن لا ينتهي مع تناول الدواء في هذا النوع يكون الأعراض اقل وضوحاً من النوع السابق، كما يكتسب التفريغ غي هذا النوع مخاطيًا عكرًا ويتم استبدالها بالظهارة المسطحة للجزء المهبلي من عنق الرحم بقناة عنق الرحم الأسطوانية ويعتبر تآكل كاذب لعنق الرحم، ويلاحقه بعض التأكل والالتهاب الذي يصاحبه لون أحمر ومع الهرش يسبب التورم، وعندما ينتشر هذا التهاب إلى الأنسجة المحيطة في الجسم في والداخل يصبح العنق أكثر كثافة وممكن استبدالها بالأسطوانية مع مراعاة أن يكون متناسق مع الأنسجة المتسللة.

أسباب التهاب عنق الرحم

هناك عدة أسباب لالتهاب عنق الرحم:-

  • قد تسبب الأمراض الجنسية التي قد تنتقل عن طريق العلاقات مثل مرض الكلاميديا ومرض والسيلان ومرض المعشرات المهبلية.
  • الحساسية المفرطة اتجاه الأدوية وبعض الأشياء الأخري مثل الحساسية من الواقي الذكري.
  • الحساسية من استخدام السدادات القطنية مع تركها لفترات طويلة في المهبل مما يسبب عواقب كثيرة على الصحة.
  • تناول أدوية السرطان قد تسبب التهاب العنق وخصوصاً إن كان المرض في المراحل المتقدمة له.
  • الحمل وهذا لأن فترات الحمل تسبب لك الحساسية نحو الأشياء المختلفة مما يسبب لك التهيج في عنق الرحم.
  • ووجود بعض الخلل في البكتريا التي تسبب الحفاف في المهبل وفي عنق الرحم.

علاج التهاب عنق الرحم

هناك طرق علاج مختلقة من الدواء الذي من الممكن استخدامها والتي تختلف ما بين الطبي والطبيعي ومنها ما يلي:-

العلاج الطبي لالتهاب عنق الرحم

  1. في بعض الأوقات يصف الطبيب العلاج الطبي مثل المضادات الحيوية وهو يقوم بعلاج التهابات عنق الرحم والتخفيف من شدة الآلام.
  2. وفي حالة إن كانت هذه الالتهابات ناتج عن الأمراض الجنسية المنقولة بعد الكشف يقوم بوصف دواء من المضادات الحيوية أو نوع اخر من الأدوية الطبية لعلاج هذا الالتهابات.
  3. ولو كان هذه الالتهابات ناتج عن وجود جسم غريب يقوم الطبيب بعلاج هذا الجسم أولاً وبعد ذلك يقوم بالكشف مرة اخرى لمعرفة إن كان هناك التهابات أم لا.

العلاج الطبيعي للالتهابات عنق الرحم

العلاجات الطبيعية من العلاجات المهمة التي يمكنك تناولها كبديل من العلاجات الطبية وتقوم هذه الدوية بالتخفيف من شدة آلم عنق الرحم، من الممكن البدء فيها مع الاستمرار في تناول العلاجات الكبية ومن هذه الأدوية الطبيعية ما يلي:-

  • من خلال إحضار بعض الأدوية الطبية الصينية فيما تعرف بـ (الأعشاب الطبية) فهو يقوم بشقاء التهاب عنق الرحم.
  • الاستمرار في تناول اللبن كل الأكلات التي تحتوي البروبيوتكس.
  • الثوم من العلاجات الطبية الطبيعية الجميلة التي لها القدرة على التخلص من أمراض كثيرة منها مرض التهاب عنق الرحم.

طرق الوقاية من التهاب عنق الرحم

هناك طرق مختلفة للوقاية من التهاب عنق الرحم ومن هذه الطرق ما يلي:-

  • الانتظام على شرب الشاي ولكن النوع الأخضر فقط.
  • تجنب كل العوامل التي تسبب تهيج المهبل مثل السدادات القطنية والدوش المهبلي.
  • عدم لبس غير المنتجات القطنية الخام والواسعة الفضفاضة.
  • استخدام أنواع طبية من الواقيات في فترات الجماع.

مضاعفات التهاب عنق الرحم

في حالة عدم تتناول دواء مناسب لعلاج عنق الرحم أن يترك لك بعض المضاعفات والتي منها:-

  • وجود بعض الالتهابات في عنق الرحم.
  • وجود بعض المشاكل في المهبل.
  • عدم القدرة على الإنجاب فقد يسبب عقم.
  • قد يسبب وجود حمل خارج الرحم.

ما يمكنك فعله تجاه التهابات عنق الرحم

  • تجنب استخدام السدادات القطنية في من الحالات المعرفة.
  • الابتعاد عن تناول أي من أنواع التوابل.
  • تحديد مواعيد إقامة العلاقة الجنسية مع شريكك.
  • تدوين مواعيد الأدوية و المكملات الغذائية التي تتناوليها علي مدار اليوم.
  • معرفة أنواع الحساسية التي تعانين منها.
  • كتابة أي من الأسئلة التي قد تطرأ علي بالك لذكرها للطبيب.

التشخيص والاختبارات المختلفة لمرض مرض عنق الرحم

من الطرق المختلفة لتشخيص مرض التهاب عنق الرحم:-

  • اختبارات الحوض

من خلال هذه الاختبارات بقوم الطبيب بإدخال اصبعه في المهبل (كشف النسا) ويقوم بالضغط على البطن بهذه الطريقة يقوم الطبيب باكتشاف التشوهات الموجودة في الرحم وفي الحوض.

  • اختبار بابانيكولاو

في هذا النوع من الاختبار الذي يطلق عليه اختبار بابانيكولاو يقوم بمسح عنق الرحم حيث يقوم الطبيب بأخذ مسحة من الخلايا الموجودة في المهبل في وعنق الرحم سيتم بعد إجراء ذلك  الاختبار بعمل بحث عن التشوهات الموجودة في الرحم.

اختبار خزعة عنق الرحم

يوم الطبيب بعمل هذا الاختبار في حالة إن أثبتت الأعراض وجود تشوهات بالفعل في عنق الرحم واطلق على اختبار جزعة عنق الرحم باسم التنظير المهبلي وهذا عن طريق القيام بدخال المنظار في المهبل، ثم بعد إدخال المنظار يقوم الطبيب تنظيف للمهبل عن طريق مسحه بقطعة قطن من المخاط الذي بها، ومن خلال ضوء المنظار يقوم الطبيب بفحص المهبل بدقة حتي يصل إلي ما بعد التشوهات.

ثم يقوم بإحضار عينة من المناطق التي يلاحظها الطبيب غير طبيعية للكشف عنها بدقة، اختبارات ثقافة إفرازات عنق الرحم للفحص المجهري، وهذا من خلال قيام الطبيب بأخذ عينة من الإفرازات الموجودة في عنق الرحم، ثم يقوم بوضع هذه العينة تحت المجهر تحليها.

ومن خلال هذا الاختبار بقوم الطبيب بتوضيح نوع العدوي سواء كانت أداء المبيضات أو مرض المشعرات أو التهاب المهبل الجرثومي وأنواع اخرى غيرهما، وهناك اختبارات لتوضيح أن كان هذا الالتهاب ناتج عن وجود عدوي جنسية قد ساهمت في وجود هذا الالتهاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *