لكل القراء الكرام نقدم إليكم اليوم مقال مميز سوف نتناول فيه جانب هام في حياه كل امرأة، ولكم الحق في معرفة الأسباب الذي أدت إلي هذا النوع من الوجع الذي يسمي الم الدورة الشهرية، كل ما عليكم هو التمعن جيداً وأخذ العديد من الخطوات التي سنقوم بذكرها لنعمل علي حدة الوجع بل التخلص منه نهائياً، حيث سنقدم إليكم من خلال موقع أخبار حصرية كافة الأسباب وعلاج فعال لكل سيدة وفتاة قد تواجه مشكلة في الم العادة الشهرية بشكل منتظم.

كيفية معرفة اقتراب موعد الدورة الشهرية وأبرز العلامات الغريبة بالتفصيل
الم الدورة الشهرية قبل وبعد نزولها أسباب

ما هي الدورة الشهرية؟

بدايتها تكون عادة في المدة الذي يتراوح عمر الفتاه حينذاك ما بين 10 إلي 16 سنة وهذا يتم في الوقت الذي يحدث به الحيض لأول عند أغلبية الفتيات وهي في عمر 12 سنة، وتقريباً يكون في الفترة التالية من بعد ظهور كافة الأعراض التي تمت أو تدل علي البلوغ عند البنت وللتوضيح أكثر بعد البلوغ بعامين، ولمعرفة المدة الذي حددت من قبل الأطباء أنه من الطبيعي أن الفترة الذي يتم فيها الحيض، وتكون هذه فترة طبيعية ما بين 25 إلي 36 يوم، كما يوجد عند بعض النساء ما بين 10 إلي 15% من السيدات ما يتم حصول الحيض كل فترة 28 يوم.

أما الباقي الذي يتراوح 20% فتكون عبارة عن فترات غير دقيقة أو غير منتظمة ومن الممكن أن تقصر أو تكون طويلة لهذا فهي غير طبيعية، حيث تكون الأيام ما بين 3 إلي 7 هذه المدة تعتبر الفترة الطبيعية في حالة نزيف الحيض وقد يحدث خلالها الم الدورة الشهرية.

فالمتوسط حوالي 5 أيام في الشهر وغالباً ما يتم مع الكثير من السيدات حيث في هذه الفترة تتحول في أخر أيام إلي القلة من 15 إلي 75 مليم، وهذا التنظيم لفترة الحيض يتم عبر هرمونات والمسؤولة عنها الغدة النخامية من إنتاج هرمونين يسمي الملوتن والذي بدوره يحفز كلا المبيضين علي كل من البروجستيرون وأيضاً الإستروجين.

أسباب تأخر الدورة الشهرية مع وجود الآلام

الكثير من الأسباب الذي تؤدي إلي تأخر وأيضاً الم الدورة الشهرية ولهذا سنستعرض لكم كافة المسببات فيما يلي:-

  • المشاكل المتعلقة بالهرمونات قد يكون هذا السبب في التأخر لفترة الحيض الطبيعية لوجود تذبذب ما في المستويات الخاصة بالهرمونات منها البرولاكتين، وكذلك الغدة الدرقية أو بعض من المشاكل المتعلقة بالوراثة من الأب أو الأجداد واحتمال يكون ورم في الدماغ.
  • التوتر المستمر لفترة طويلة من الوقت ولآن هذا الضغط والتوتر من الممكن أن يؤديان إلي العديد من المشاكل ومنها تأخر الحيض، وقد يصاحب هذا التأخر الم الدورة الشهرية ويكمن الحل في القيام بالحد من الإجهاد الذي يصيب الجسم بسب الأعمال الزائدة عن طاقة الفرد والتخلص تدريجياً من التوتر، وشيء هام هي ممارسة بعض التمارين الرياضية سوف تساعد كثيراً في العلاج لهذه المشكلة.
  • هناك أنواع مختلفة من وسائل منع الحمل والذي بدورها تؤدي إلي هذا النوع من التأخير لفترة الحيض وغالباً ما تؤخذ إما عن طريق الحقن أو الحلقات والغرسات والحبوب.
  • بعض من أمراض الغدة الدرقية والتي تتمثل في القصور لها والفرط في النشاط وتنشيطها وقدرتها علي العمل.
  • تغيير جدول النوم قد يكون السبب راجع إلي عدم الانتظام في فترات اليوم، بسبب التغيير في النمط للنوم بالليل أو عدم الاستقرار من مكان لأخر مختلف في الفترة الزمنية، ويرجع هذا بالسلب علي نمط الساعة التي بداخل الإنسان والتي تعرف بالساعة البيولوجية فهي مسؤولة عن تنظيم كافة العمليات البيولوجية.
  • مرحلة ما قبل انقطاع الطمث وهذه تسمي مرحلة تنقطع فيها نزول الحيض أو من الممكن عدم الانتظام في نزولها وهذا لأن المادة التي تسمي الأستروجين قد قل في جسم المرأة.
  • ممارسة بعض التمارين الشديدة قد تسبب في القيام بتغيير في هرمونين مهمين للغدة وهما النخامية والدرقية فيعود بالضرر علي الإباضة وأيضاً الدورة والحل لهذا هو التقليل من التمارين الذي تتجاوز الساعتين.
  • المرض من الأسباب المؤدية لتأخر الحيض أيضاً ففي بعض الأمراض مثل متلازمة (المبيض متعدد الكيسات) أو أن هناك لدي الشخص المصاب مرض كالسكري أو سرطان أو قصور في الكبد، ومن الممكن أن يكون الكروموسومات والخلل فيه وأيضاً الحساسية من الأندروجين.

أسباب أخري لتأخر الحيض

هناك أسباب تؤدي إلي تأخر وأيضاً الم الدورة الشهرية ومنها ما سنذكره فيما يلي:-

  • الزيادة في السمك للبطانة في الرحم أو الزوائد الخاصة باللحمية المتواجد علي البطانة.
  • بعض من أنواع الأمراض المسمية بالليفية.
  • الحبوب الذي تؤخذ بسبب عامل الاكتئاب.
  • تركيب بعض أجهزة منع الحمل مثل اللولب.
  • التغيرات في الوزن.
  • بدء عمليات الحيض حيث أن الفتاه في مقتبل نزولها قد تؤدي إلي العديد من هذه الآلام وعدم الانتظام في عمليات نزولها وتجعلها متأخرة.

علاج آلام الدورة الشهرية بالأعشاب

من أحسن المشروبات الذي بدورها تساعد في التخلص من الم الدورة الشهرية وهي القرفة تقوم بالمساعدة في عملية نزول الدم وبهذا تقلل من التقلصات وكذلك الانقباضات في الرحم، وهي كالتالي:-

  • النعناع والزنجبيل والروزماري، واليانسون وأيضاً المريمية نقوم بتدفئتها وشربها ساخناً.
  • ومن المشروبات المفضلة عند بعض السيدات هي الحلبة الذي لها دور فعال ومفيد في الكثير من الجوانب ومنها فهي تحد من الوجع بل أنه سيختفي تدريجياً.

وإن كان الأفضل القيام بتحلية كل المشروبات الدافئة بالعسل سيساعد ذلك كثيراً في تحسين الدورة الدموية وأيضاً يعمل كمضاد للأكسدة.

كيفية التخلص من آلام الدورة الشهرية

نقدم إليكم بعض من الطرق المفيدة في التخفيف من الم الدورة الشهرية وذلك حرصاً علي أن يتم الابتعاد من المسكنات ولا نعتبره المصدر الأول في التخلص من الوجع بل إننا نستعرض لكم الكثير من البدائل الأخرى:-

  • النوم والقيام بالتهدئة للعضلات المتعلقة بالجسم وشرب السوائل الدافئة.
  • التدليك للجسم مع أخذ حمام بالمياه الدافئة سوف يساعد كثيراً في تنشيط عملية الدورة والزيادة في نزول الحيض وبدوره يقلل من التقلصات والوجع.
  • التدفئة سواء أن كان للجسم أو المكان الذي تعيش فيه خاصة في فصل الشتاء.

آلام الدورة الشهرية بعد انتهائها

في الحالات الطبيعية أن الم الدورة الشهرية يبدأ قبل ما ينزل الدم بحوالي يومين ويذهب أو يختفي بعد ما ينزل الحيض، ولكن في حالة إحضار هذا الوجع قبل الموعد المحدد له والنظام الطبيعي الذي خلقة الله سبحانه وتعالي، فإن السبب قد يرجع إلي أسباب منها ما يلي:-

  • هناك مرض يسمي بطانة الرحم المهاجرة والذي تعرف بأكياس الشوكولاتة.
  • أو هناك ما يسمي مرض المتلازمة أو تكيس المبيضين فيجعلك تشعرين الم الدورة الشهرية في عدم وقتها الحقيقي.
  • أو الإصابة بمرض الورم الليفي أو الالتهابات المستمرة والمتكررة في المنطقة الخاصة بالحوض والأكثر هو عدم الالتفات لها أو معالجتها حتي.
  • عليك أيتها السيدة أن تعترفي بأن الذهاب إلي الطبيب هو خير مثال علي أن الاستشارة المأخوذة منه خير علاج في الوصف الدقيق لما تعاني منه من وجع يصيبك.

أعشاب تنزل الدورة الشهرية

وهي مثل:-

  • الزنجبيل.
  • البقدونس.
  • الكركم.
  • القرنفل.
  • القرفة.
  • عشبة دونج كاي.
  • الأناناس.
  • الكمون.
  • التمر.
  • الحلبة.
  • الجزر.
  • ممارسة العلاقة الحميمة مع شريكك.
  • مغلي التين المجفف.
  • عصير البابايا.

الحلات التي يجب فيها استشارة الطيب

  • في حال تأخرت الدورة الشهرية لأكثر من ثلاثة أشهر.
  • توقف الدورة الشهرية قبل سن الأربعين.
  • استمرار نزول الدورة الشهرية بعد سن 55.
  • نزول الدورة خلال العلاج بالهرمونات البديلة أو موانع الحمل.
  • حدوث نزيف بين فترات الدورة الشهريّة أو بعد الجماع.

وفي النهاية أتمني أن يكون هناك الكثير من المعلومات الذي بدورها ستساعدكم في تشخيص حالاتكم، وكيفية أن العلم بمدي الإدراك بكافة الإرشادات الذي وضعناها لكم، وفي الأخر تعتبر الم الدورة الشهرية حالة طبيعية ولكن إن زادت عن الحد يحتاج إلي التدخل فوراً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.