تحليل وظائف الكبد Liver Function Test هذا الفحص يتم من خلال أخذ عينة دم وذلك لفحصها في المعمل، حيث يكون الفحص في مستوى مركبات معينه في الدم وهذا المستوى يدل أو يعطي مؤشر بأنه يوجد التهاب أو تلف أو ضرر بخلايا الكبد، حيث يوجد بخلايا الكبد والقنوات الصفراوية داخل الكبد علي بروتينات وظيفية التي يطلق عليها أنزيمات، وعند إصابة الكبد بضرر أو تلف أو التهاب فإن هذه البروتينات تسرى في مجرى الدم حتى يرتفع هذا المستوى الذي يطلق عليه ارتفاع أنزيمات الكبد، وهناك العديد من الأنزيمات ولكن يتم فحص بعض الأنزيمات الرئيسية وهى تتضمن كل من:-

  • ناقلة امين الآلانين وهى تسمى بـ SGPT.
  • ناقلة امين الاسبارتات وهى تسمى بـ SGOT.
  • الفوسفاتاز القلوى وهو يسمى ب، ALK phos.

وهذا بجانب فحص مستوى الأنزيمات، حيث توجد أهمية لفحص مستوى منتجات الأيض أي الإستقلاب الكبدي، ومنها مستوى الأنزيمات مثل الألبومين والغلوبولين، وعوامل تخثر الدم، وعند عمل هذا الفحص وظهور النتيجة أن نسبة الأنزيمات طبيعية فهذا يدل علي أن أنسجة الكبد تعمل بشكل سليم من حيث الوظائف، أما إذا كانت مستوى البروتينات منخفض أو هناك في زمن التجلط قليلاً، وهذا ينتج عنه وجود مشكلة في أداء وظيفه الكبد، ولهذا ينصح بإجراء عدة فحوصات.

الأشخاص الأكثر عرضة للخطر

هناك أشخاص يجب عليها عمل الفحص بصورة دورية ومنتظمة مثل المصابون بأمراض معدية وهى تنتقل عن طريق الدم، مثل التهاب الكبد C/B أو HIV وغيرها كثير من الأمراض المعدية، وهنا يلزم علي المريض إبلاغ الطبيب قبل إجراء الفحص بالمرض الذي مصاب به، الأمراض المعدية لا تسبب وجود أي مانع ولكن المعرفة حتى يأخذ الفرق الطبي الاحتياطات اللازمة للوقاية من انتقال أي عدوى.

ما هو الوقت المناسب لإجراء تحليل وظائف الكبد؟

تحليل وظائف الكبد Liver Function Test هذا الإجراء يتم من خلال فحص الدم بشكل طبيعي، وهذا حتى يكشف عن الحالات المرضية الخفية وهى تشمل الالتهابات والعدوى وإصابة الكبد الناجمة عن الأدوية أو السموم وغيرها، وهى قد لا تسبب ظهور أي أعراض بالجسم عند الشخص الذي يقوم بالفحص، وهذا الفحص يتم حتى يصل المريض إلي تشخيص محدد وهذا عند الاشتباه بوجود مشكله في الكبد.

وإليكم هذا المثال للتوضيح حيث عند ظهور أعراض وعلامات لوجود ضرر أو تلف كبدي في فحص الجسم مثل ظهور اليرقان أو وجود حمى غير مفسرة، وهناك علامات وأعراض أخرى تظهر عند إصابة الكبد في اختبارات التصوير، ويوجد سبب آخر للقيام بتحليل وظائف الكبد، وهذا يشمل في مراقبة وظيفة الكبد بعد تناول المريض أنواع معينة من الأدوية حيث معروف من ضمن آثارها الجانبية علي الجسم أنها تسبب وجود ضرر للكبد وهذا عند تناولها لفترة قد تكون طويلة.

طريقة إجراء تحليل وظائف الكبد

حيث يتم القيام بهذا التحليل عندما يكون ذراع الشخص الخاضع للقيام بالتحليل ممدود بشكل عكسي وهذا يكون فوق سطح مستوٍ مثل الطاولة، وحينها يقوم الطبيب بتثبيت شريط مطاطي في الجزء العلوي من الذراع لكى يقف تدفق الدم في الذراع بشكل مؤقت، حتى يقوم بمنع تسريب الدم من المنطقة التي يتم فيها وخز الشخص الخاضع للفحص، ثم يقوم الشخص الخاضع للتحليل بقبض كف يديه وهذا الإجراء يساعد الطبيب في العثور علي وعاء دموي جيد حتى يقوم بأخذ عينة الدم منه وهو في الغالب يكون وريداً يقع في منطقة المرفق أو الساعد.

وفي بعض الأحيان يمكن أن تؤخذ عينه الدم من الجزء الخلفي لكف اليد، وعند العثور علي وريد مناسب لأخذ العينة منه يقوم الطبيب بتطهير المنطقة بواسطة قطن مبلل بالكحول وحيث يتم وخز الشخص الخاضع للتحليل بإبرة رفيعة وتكون متصلة بأنبوب أختبار، حقنة أو إبرة للخدج وهذا الإجراء غير مريح لأنها يتسبب بوجود ألم طفيف بسبب وخز الإبرة، وبعدها يقوم الطبيب بسحب كمية الدم المطلوبة وهذا وفقا لعدد أنابيب الاختبار.

وعندما يتم الانتهاء من هذا الإجراء أي سحب الدم المطلوب يتم إخراج الإبرة من الوريد بسرعة، وحينها يجب الضغط مباشرة علي منطقة وخز الإبرة وهذا يتم من هلال القطن الطبي حتى يمنع التكدم، ويتم بعث أنابيب الاختبار إلي المختبر حتى يتم فحصها، وهذا الفحص قد يستغرق زمننا من 5 إلى 10 دقائق.

كيف يتم الاستعداد لتحليل وظائف الكبد؟

في الغالب لا يوجد هناك تحضيرات لإجراء هذا التحليل وبالأخص عند فحص صورة دم عام، وهذا لمركبات أخرى في الدم في نفس الوقت وهذا مثل مستوى السكر أو الكوليسترول، وهنا يلزم بصورة الدم قبل الفحص بحوالي 12 ساعة ومع الالتزام بتعليمات الطبيب.

وبعد الفحص يمكن التوقف عن الضغط علي المنطقة بعد حوالي 2-3 دقائق أو حتى يتوقف الدم، ويظهر في ذلك الوقت تمام بسيط في منطقة وخز الإبرة وهو يزول بعدها بعدة أيام ولا يحتاج لعلاج، ولكن في بعض الأوقات ممكن أن يظهر تكدم كبير يعمل علي زيادة الألم والتورم في منطقة الوخز، وفي هذا الحالة يجب أخبار الطبيب وهذا حتى يكون هناك وقاية لعدم وجود التهاب في الوريد أو دخول عدوى للجسم.

وفي الغالب تظهر نتيجة تحليل وظائف الكبد Liver Function Test في فترة من يوم إلي يومين علي شكل قائمة، يتكون نموذج التحليل في كل سطر علي القيمة التي تم وجودها عند المريض، ويعمل الطبيب علي مقارنتها من ضمن النسب الطبيعية، وفي القيم التي تتجاوز النسب الطبيعية يكون لونها مميز وفي بعض يتم إعادة الفحص للتأكد من النتيجة ولعدم وجود أخطاء.

وإليكم هذه المستويات الطبيعية لأنزيمات الكبد

  • وحدات/ليتر ALT -4- 36.
  • وحدات/ ليتر AST – 8-35.

وعندما يصبح مستوى ALT/AST عالي بشكل كبير وقد يصل لمئات وآلاف حتى وهذا يدل علي وجود مشكله حاده بالكبد، وهو التهاب فيروسي كبدي حاد وهو ناتج من الأدوية والسموم وغيرها، ويكون مستوى AST / ALT مرتفع بشكل بسيط من عشرات وحتى مئات وهذا يدل هلي وجود التهاب فيروسي، ولكن بشكل مؤقت، وهذا ناتج من الإفراط في تناول الكحول وبسبب تراكم ترسبات دهنية في الكبد وتشمع الكبد وضرر مزمن للكبد بسبب أمراض سرطانية.

مستويات البروتين الطبيعية

  • إجمالي البروتين 5.5 -9 غرام/ ديسيليتر.
  •  الألبومين 3.5 – 5.5 غرام/ ديسيليتر.
  •  الغلوبولين 2 – 3.5 غرام/ ديسيليتر.

تشير مستويات مرتفعة من البروتين إلي وجود جفاف حاد إلي جانب أمراض مختلفة في الدم مثل:-

  •  سرطان الدم (اللوكيميا).
  • سرطان الليمفومة (Lymphoma).

وفي حال إذا كانت أمراض المناعة الذاتية مرتفعة تؤدي إلي:-

  • ساركويد (Sarcoidosis).
  • التهاب الكبد بالمناعة الذاتية.
  • مرض الذئبة (Lupus).

أما بالنسبة لانخفاض مستويات البروتين عند فحص وظائف الكبد قد يؤدي إلي اضطرابات في امتصاص البروتين في الأمعاء الناتج عن سوء التغذية أو التهابات واضطرابات في إنتاج البروتين في الكبد الناتج عن عدوى، التهابات في الكبد أو فشل كبدي أو حتي بسبب زيادة في إفراز البروتين في البول بسبب مشاكل في الكليتين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *