ظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء السبت، عبر مقطع فيديو أثناء أقامته بمستشفي ريد والتر العسكري في ماريلاند، نشره على صفحته الشخصية على تويتر، وكان يظهر على ترامب التعب الشديد، إلا أنه يعد الفيديو الثاني الذي يتحدث فيه إلى شعبه، عقب إصابته كورونا، وقال ترامب:” جئتُ إلى هنا، لم أكن على ما يرام، لكن أشعر بتحسن كبير الآن”.

وأضاف:”نحن نعمل بجد لإعادتي، لابد لي من العودة لأنه لا يزال يتعين علينا جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”، مستكملاً: “سأعود، وأعتقد أنني سأعود قريبًا، وأتطلع إلى إنهاء الحملة بالطريقة التي بدأت بها”، متابعاً: “خلال الأيام القليلة القادمة، أعتقد أن هذا هو الاختبار الحقيقي للعلاج، لذلك سنرى ما سيحدث خلال هذين اليومين المقبلين”.

وبلغ مدة الفيديو أربع دقائق فقط، وكان ذلك بعد يوم من الرسائل المتناقضة من موظفيه وفريقه الطبي حول صحته منذ تشخيص إصابته بالفيروس مساء الخميس، كما أشار الفريق الطبي إنه يتحسن، وكان يتحدث بالفعل عن العودة إلى البيت الأبيض، لكن بعد دقائق قال رئيس أركانه مارك ميدوز للصحفيين إن علاماته الحيوية خلال الـ 24 ساعة الماضية كانت مقلقة للغاية.

ويقال إن السيد ترامب خالي من الحمى ويتحسن، بعدما أحرز تقدمًا كبيرًا منذ تشخيصه، فيما قال طبيبه شون كونلى:”لقد أمضى معظم فترة ما بعد الظهر في إدارة الأعمال ، وكان مستيقظًا ويتنقل في الجناح الطبي دون صعوبة”.

ويعتبر الرئيس ألأمريكي البالغ من العمر 74 عامًا، أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات خطيرة من فيروس كورونا، بسبب عمره ونتائج فحوصاته الجسدية الأخيرة، بالإضافة إلى معاناته من السمنة، وأردف كونلى:” إنه وُضِع في دورة علاجية مدتها خمسة أيام من دواء ريمديسفير، وهو دواء مضاد للفيروسات، وتم إنشاؤه في الأصل لعلاج الإيبولا”.

متابعاً:”كما تلقى علاجًا تجريبيًا آخر، وهو عقار مضاد طورته شركة Regeneron، قبل نقله إلى المستشفى بواسطة مروحية عسكرية يوم الجمعة”، وفي حديثه عن التقدم العلمي فيما يتعلق بالمرض، قال ترامب في الفيديو: “لدينا أشياء تحدث تبدو وكأنها معجزات تنزل من الله”، كما قدم الشكر لجميع العاملين بالمستشفى على العمل المميز الذي يقومون به، وكذلك الجمهور العام وقادة العالم على دعمهم.

وأشار قائلاً: “لم يكن لدي خيار لأنني لم أرغب في البقاء في البيت الأبيض، لقد تلقيت هذا العرض، وهو البقاء في البيت الأبيض، وحبس نفسك، وعدم المغادرة مطلقًا، ولا حتى الذهاب إلى المكتب، ولكن ابق فقط في الطابق العلوي واستمتع به، ولا تقابل الناس، ولا تتحدث إلى الناس، وانتهى من الأمر، ولكن لا يمكنني فعل ذلك، كان علي أن أكون في المقدمة”.

وأستطرد:”هذه أمريكا، هذه هي الولايات المتحدة، هذه أعظم دولة في العالم، هذه هي أقوى دولة في العالم، لا يمكنني أن أكون محتجزًا في غرفة في الطابق العلوي وآمن تمامًا وأقول فقط مرحبًا، مهما حدث يحدث، لا يمكنني فعل ذلك”.

وأختتم حديثه قائلاَ:”علينا أن نواجه المشاكل، كقائد عليك أن تواجه المشاكل،لم يكن هناك زعيم عظيم كان سيفعل ذلك”، وفقاً لسكاي نيوز البريطانية، وأعلن البيض الأبيض صباح الجمعة الماضية، إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا المستجد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.