التخطي إلى المحتوى

تغير موعد الدورة الشهرية بعد الإجهاض من أسوأ التجارب التي تتعرض لها المرأة خاصة في بداية الزواج، تعرضها للإجهاض وفقدان الجنين الأمر الذي يدفعها للرغبة في حمل جديد  والبدء في البحث عن وصول دورة شهرية جديدة بحيث يمكنهم تنشيط إباضة جديدة، ويحدث الحمل وللأسف فإن الغالبية العظمى من النساء يتعرضن للمرأة بعد الإجهاض قد يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، بسبب فقدان كميات كبيرة من الدم أثناء النزيف الناتج عن عملية الإجهاض وتاريخ الدورة الشهرية بعد الإجهاض لا علاقة له بتاريخها السابق قبل الحمل.

تغير موعد الدورة الشهرية بعد الإجهاض
تغير موعد الدورة الشهرية بعد الإجهاض

تغير موعد الدورة الشهرية بعد الإجهاض

يعتمد نزيف الدورة الشهرية بعد الإجهاض على وصول الهرمون إلى الصفر وذلك للتأكد من عودة الرحم كما كان وخالياً من أي خلايا جنينية متبقية، وفي بعض الفحوصات قد تظهر نتيجة هذا التحليل أقل من صفر، ولكن لا حرج في ذلك ، بالإضافة إلى مدة الحمل، فإذا كان الحمل في المرحلة الأولى (أي الأشهر الثلاثة الأولى)، تأتي الدورة الجديدة بعد الإجهاض بنحو أربعة أسابيع، أما إذا كان الحمل كبيرًا (أي في المرحلتين الثانية والثالثة)، فقد يستغرق وصول الدورة الشهرية الجديدة بعد الإجهاض فترة تزيد عن 4 أسابيع، وتمتد إلى شهرين متتاليين، وإذا كنت في المرحلة الأولى وقد أجهضت أكثر من ستة أشهر منذ الإجهاض، يجب عليك المتابعة مع الطبيب المختص، فقد يكون حمل جديد.

كيف أميز بين النزيف الناجم عن الإجهاض والحيض؟

لا تعرف الكثير من النساء كيفية التفريق بين النزيف بعد الإجهاض والحيض، قد تتعرض المرأة للدورة الشهرية وتعتقد أنها تنزف، أو قد تعاني من نزيف وتعتقد أنها دورة شهرية، ولكي تفرق بين الحيض الأول ونزيف الإجهاض، يجب أن يكون هناك فترة زمنية لا تقل عن عشرين يومًا، تم الاجتياز بنجاح، أما حول حقيقة أن المرأة التي خضعت لعملية إجهاض لا تتعرض لأية قطرات من الدم، رغم أن هذا يشير إلى أنها فترة حقيقية وليست نزيف.

كيف هي الدورة الشهرية، تاريخ الفترة بعد الإجهاض المبكر، بعد الإجهاض

تغير موعد الدورة الشهرية بعد الإجهاض كما ذكرنا سابقًا، قد تخضع الدورة الشهرية بعد الإجهاض لعدة تغييرات واضطرابات، مثل كمية الدم، أو طول تدفق الدم، أو الدورة نفسها وهذه التغييرات لا تعني في جميع الحالات أن هناك هي مشكلة الإباضة، لكنها قد تكون اضطرابًا لفترة ما ثم تعود الدورة الشهرية إلى ما كانت عليه سابقًا، وبشكل عام، هناك عدة أعراض للدورة الجديدة ، وهي:

  • الفترة الجديدة بعد الإجهاض أثقل من فترة ما قبل الإجهاض.
  • وجود تقلصات وتشنجات شديدة في البطن مما يجعل المرأة التي أجهضت تشعر بآلام شديدة يصعب تحملها.
  • تظهر جلطات الدم والجلطات الدموية في الأيام الأولى من الدورة الشهرية.

تختلف هذه الأعراض في جميع حالات الحيض بعد الإجهاض، حيث تختلف أعراض الدورة الشهرية بعد الإجهاض التلقائي، بخلاف أعراض الدورة الشهرية الناتجة عن الإجهاض العلاجي، وتختلف الدورة الشهرية قبل الإجهاض عن ما بعد الإجهاض، بالإضافة إلى أن هذه الأعراض لا تظهر لدى جميع النساء، فبعضهن يعانين منه والبعض الآخر يعاني من البعض الآخر، وفي بعض الحالات النادرة قد لا تعاني المرأة التي تعرضت للإجهاض من الأعراض السابقة.

الدورة الشهرية بعد الإجهاض والإباضة

بشكل عام، فإن انتظام الدورة الشهرية بعد الإجهاض دليل على تنشيط الإباضة واستعداد البويضة للتخصيب، واستعداد الرحم لاستيعاب طفل جديد، ولكن في بعض الحالات قد تتعرض المرأة للإصابة، بداية الدورة الشهرية، ولكن لا يحدث إباضة، مع العلم أن إحدى علامات الإباضة قد تكون موجودة، مثل الإفرازات المهبلية اللزجة عند بعض النساء، قد يحدث الإباضة فور الإجهاض، مع عدم وجود دورة شهرية وهنا يكون الحمل قد حدث بالفعل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *