ألزم الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشئون مديري المدريات التعليمية، الحرص على القيام بالتعديلات الأزمة للنظام المدرسي وفق حالة كل محافظة، واشترطت ألا يؤثر هذا على المحتوى الدراسي والعملية التعليمية، وأكد حجازي، خلال لقائه عبر فيديو الكونفرانس، على وجوب متابعة تنفيذ ما ورد في الكتيب الإرشادي، الذي أصدرته وزارة الصحة والسكان بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم، ليشمل كافة الإجراءات الاحترازية لاستقبال العام الدراسي الجديد، ويحوى إرشادات الوزارة الخاصة بعملية إغلاق أي منشأة تعليمية في حالة ظهور خطر كورونا.

خطر كورونا مازال يهدد المدارس

شدد حجازي، على ضرورة التكاتف بين الجميع حفاظا على سلامة الطلاب، وأكد على أهمية دور غرف العمليات الخاصة بالإدارات التعليمية، بجانب غرفة العمليات المركزية بالوزارة لمتابعة الوضع، كما قد أعلنت الوزارة، قبل أيام عدة ضوابط وقائية أثناء العملية التعليمية وهى كالتالي:-

  • إغلاق الفصل في حال حدوث أكثر من حالة مؤكدة في نفس الفصل خلال أسبوعين، غلق الفصل لمدة ٢٨ يوم.
  • غلق المدرسة في حالة غلق أكثر من فصل في أسبوعين، لمدة ٢٨ يوم.
  • غلق مجمع المدارس بعد غلق المدرسة.

وفى حالة فرض الحجر الصحي على قرية أو مدينة سيتم إغلاق مدارس القرية، وبناءا على توصيات لجنة إدارة الأزمة، وتطور الوضع الوبائي، سيتم غلق مدارس المحافظة، كما شددت الوزارة في تصريحها أن هذه الإجراءات تطبق على جميع المدارس الحكومية والخاصة والدولية، وأن عملية التطهير والمتابعة ستتم بواسطة الإدارات الصحية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.