ذبحنا بصمت حال شباب إلي أين؟؟، أحلام في الحطام وسعى خلف رماد دراسة حديثة في الجامعات في البركان عن أي حال نتكلم وعن أي حال نتحدث لسة الشباب هم بناة المستقبل ونواة المجتمع الأساسية، وهم سبب قوة المجتمع ونهضته، حيث يعدّون عنصرًا أساسياً لتقدم الشعوب وتطورها.

فالمجتمعات التي تمتلك نسبةً كبيرةً من هذه الفئة تعد من المجتمعات القوية، لذا تعد هذه الفئة ركيزةً أساسيةً من ركائز الأمة، وأساس تقدمها وتطورها، كما يعدون بناةُ المجد والحضارة، ولكن السؤال إلي أين ذهبه بناة المستقبل إلي الآن اصبحه قوة المجتمع إلي أين ذهبت طاقاتهم.

اليوم في إي حال نبكي على شبابنا اصبحنا نشاهدهم في ازفت الشوارع ما بين المخدرات والمشروبات حال يبكي وحال اخر يصرخ والحال ما بين الحوال موت يفجع وآخر يهزع وآخر ينتحر أين أعمدة الدول شبابنا في خطر، شبابنا اصبح في مركز الإدمان وآخرون في تعلم.

يجب على الشباب استثمار جهودهم وطاقاتهم بما فيه خدمة للمجتمع، لإحداث التطور والتقدم في كافة المجالات، الخدماتية منها، والاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها، فهناك من الإنجازات الكثيرة للشباب التي لا يمكن حصرها، لأنهم العنصر الأول والأقوى في المجتمع، فهم نبراس الأمة ونورها الذي لا ينطفئ، لذا يجب تطوير قدراتهم في كافة المجالات لاستثمار طاقاتهم بشكل إيجابي ليعود ذلك على المجتمع بالفائدة والنفع.

فليكون شابنا اليوم هم عمود الوطن هم اقتصاد هذا البلاد إلي كونه عم سياسيين، نعم الشباب نعم التغير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.