زراعة الشعر في مصر: من المشاكل التي تقابل الرجال خاصة هي تساقط الشعر وخاصةً عند الشباب الذي لم يبلغ عمرهم الثلاثون عاماً، ولذلك كثير من الشباب من يبحث عن تقنيات ووصفات حديثة لمنع التساقط وكثافة شعرهم قبل أن يتساقط بأكمله، ونعلم أن العلم تقدم ووسائل زراعة الشعر كثيرة منها الحديث ومنها من هو أقدم، لأن تساقط الشعر من العوامل التي تؤثر على الثقة بالنفس عند الشباب، والكثير في هذه الأعوام وجدوا الحل الوحيد هو زراعة الشعر الطبيعي خصوصاً من الذين تساقط شعرهم بالكامل.

زراعة الشعر في مصر
زراعة الشعر في مصر

عمليات زراعة الشعر و أسباب تساقط الشعر الصلع الوراثي

من أسباب تساقط الشعر هو الصلع الوراثي أو العوامل الوراثية، ويعتبر هذا السبب هو الرئيسي والأساسي في التساقط سواء للذكور أو الإناث الذين يعانون من تساقط شعرهم بكثرة، وكذلك من العوامل المؤثرة لتساقط الشعر هو القلق والتوتر عند الشباب والأنيميا، التي تنتج عن الحمل لفقدان الدم خلال الدور الشهرية عند النساء، وكذلك استخدام أدوية قد تعرض للتساقط للشعر، واستخدام المجففات تسبب تقصف الشعر وتساقطه.

ولذلك كان الحل الأمثل لكل ذلك هو عمليات زراعة الشعر الطبيعي لدى الرجال خاصةً بعد بحث كثير عن منتجات لا تفيد إلا لأوقات قصيرة، وكانت من الدول التي برعت في زراعة الشعر مصر بتقنيات حديثة وأفضل دكاترة جراحة لزراعة الشعر، وهو استئصال بصيلة الشعر من جذورها من خلف الرأس، وتسمى بالمنطقة المانحة وزراعتها في الأماكن  المستقبلة الفارغة، وتتم الزراعة من خلال تخدير تحت الجلد  لفروة الرأس فقط وليس للجسم ككل،  لأن الذي تتم له الزراعة يكون في وعي تام لما يحدث من زراعة.

حكم زراعة الشعر وهل هو من الوصل المحرم

تعتبر عمليات زراعة الشعر أكثر العمليات معرفةً بالعالم العربي والغربي, وتتم الزراعة فيها بشعر طبيعي وليس مستعار أو شعر صناعي فلا يكون وصل فيه، فلا حرمانية فيها لخروجها عن نص الوصل المحرم والشعر المستعار من الغير، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

“لعن الله الواصل والمستوصلة….”

زراعة الشعر وخطوات عملية زراعة الشعر

الأماكن الفارغة بالشعر تحتاج لعدد معين من البصيلات كي يتم اقتطافها من المنطقة المانحة، ولذلك يقوم طبيب زراعة الشعر بتخطيط المنطقة الفارغة وتقسيمها بطرق سليمة، حتى يتم زراعة الشعر بتساوي وترتيب تام لشكل الشعر، ثم يقوم الطبيب بتخدير موضعي للجلد بفروة الرأس، وذلك مع وعي الشخص والتحدث مع الطبيب لأنه يعتبر ليست عملية جراحة كاملة، ثم يقوم الطبيب بنزع البصيلات من منطقة الرأس الخلفية (المنطقة المانحة).

وهناك طرق كثيرة لاستخراج البصيلات من المنطقة المانحة كي تتم زراعتها ولكل طريقة سعرها الخاص بها، ثم يقوم الطبيب بزرع هذه البصيلات بالمنطقة الأمامية أو الأماكن الفارغة التي تم تخطيطها من قبل الطبيب، ولا يوجد أي ألم للشخص لأنه تم تخدير موضع الزراعة بتخدير موضعي تحت الجلد، حتى وإن حدث ألم في منطقة ما بالرأس سيكون مع الطبيب رش مخدر يستخدمه لرش الأماكن التي يحدث بها ألم، وذلك حتى ينتهي من الزراعة كاملة في الأماكن الفارغة بالرأس.

وفي النهاية نتمنى أن يحظي مقال زراعة الشعر في مصر علي إعجابكم، ونتمنى أن يتم تفعيل إشعارات الموقع من أجل أن يصلكم جديد الأخبار الحصرية لحظة بلحظة وكن معنا في قلب الحدث، كما يمكن الاشتراك معنا في خدمة أخبار جوجل نيوز Google News.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *