التخطي إلى المحتوى

وبعد القيام عل العثور عل جثه لقمان سليم وهو ناشط وباحث لبناني وأيضا هو معارض كبير لحزب الله تم العثور عليه في سيارته مقتولا في الجانب الجنوبي اللبناني بين مدينتين تفاحتا والعدوسية الخميس، كما تم التدوال عل مواقع التواصل الاجتماعي بصور الجثة مقتولا وتم الطب الشرعي بالكشف أن الجثة مصابه بـ ٥ طلقات ناريه أربعه في الرأس وواحدة في الظهر، وتم الإشارة بعد السامع بخبر موت سليم لقمان تم حذر تيار المستقبل الذي يتبع لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري من عودة الاغتيالات، وأيضا استهداف الناشطين كما انه قام باستنكار هذه الجريمة بأقوي العبارات “الجريمة النكراء” في احد البيانات، كما قام بالمطالبة الجهات المختصة العمل عل العثور عل الحقيقة بأسرع وقت ممكن.

صوره لأشرس معارضي حزب الله

أيضًا قال وزير الداخلية “محمد فهمي” قائلا أن ما حصل اليوم جريمة مروعه ومدانه وأجريت منذ الصباح اتصالات مع قادة الأجهزة الأمنية من اجل متابعه هذه جريمة الاغتيال المعارض لحزب الله سليم لقمان، وأن عائله الناشط لقمان سليم طالبت استغاثة من يعرف عنه شيئا يتم التواصل معها وكان ذلك في ليل الأربعاء الخميس، حيث قامت شقيقة الناشط لقمان سليم (رشا الأمير) بالكاتبة عل حسابها عل تويتر وأيضا حسابها عل الفيسبوك قائله “أخاها غادر منطقة نيحا في الجنوب عائدا إلي بيروت لكنه لم يعد بعد هاتفه لا يستجيب ولا اثر له في المستشفيات”.

كما أن طالما قام المعارض الشيعي بانتقاد حزب الله وسلاحه معتبرا أن أجندته خارجية، أن تقدم مصلحه أيزان عل مصلحة لبنان، وانه يعتبر أن هذا الحزب يقوم بمراسه سياسة القمع والرقابة عل عقول مناصريه، كما انه في السابق تعرض لحملات تخوينيه من قبل موالي وأنصار حزب الله وحركه أمل قبل عدة مرات كما انهم في العام الماضي قاموا بدخول منزله تاركين له رسالة في حديقة منزله ملوحين برصاص وكاتم الصوت ومن هنا قام بإصدار بيان حمل فيه مسؤولية تعرضه لأي خطر أو اعتداء من قبل الأحرين موجها أمين عام حزب الله حسن نصر الله وحركه أمل برئاسة نبيه بري رئس مجلس النواب.

والي جانب ذلك قام بعض الناشطون بتداول بيانا قديما قام لقمان سليم بإصدارة في يوم ١٣ ديسمبر ٢٠١٩ قائلا فيه “للمره الثانية خلال ٤٨ ساعة يسعى الخفافيش لتهديدي وإرهابي معرضين لحرمة دارة العائلة في حارة حريك واستدراكا عل أي محاوله تعرض لفظيه أو يدوية لاحقة لي أو لأفراد من العائلة احمل قوي الأمر الواقع ممثله بشخص حسن نصر الله وبشخص نبيه بري المسؤولية التامة عما جري وعما قد يجري واضع نفسي ومنزلي في حماية القوي الأمنية اللبنانية وعلي رأسها الجيش اللبناني اللهم قد بلغت ” وهذه كانت كلمات الناشط والمعرض لحزب الله لقمان سليم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *