قصة فيلم مش أنا و”متلازمة اليد الغريبة” بقالب كوميدي، حيث تدور قصة الفيلم  حول حسن، الذي  يُصاب فجأة بحالة غريبة تفقده السيطرة على يده،  فتسبب له العديد من المشاكل والمواقف المحرجة فما قصة الفيلم؟ وما قصة هذا المرض ؟ تعالوا نكتشف ذلك معاً من خلال موقع أخبار حصرية.

فيلم (مش أنا) حالياً بجميع دور العرض

قصة الفيلم مش انا ومتلازمة اليد الغريبة
قصة الفيلم مش انا ومتلازمة اليد الغريبة

 

  • تاريخ العرض: 23 يونيو 2021.
  • تصنيف العمل: ﻛﻮﻣﻴﺪﻱ.

فيلم مش أنا ومتلازمة اليد الغريبة

وفقا للمعهد الوطني للصحة، وموقع المكتبة الوطنية الأمريكية للدواء. تعد متلازمة اليد الغريبة، والتي تعرف بالإنجليزية باسم “The Alien Hand Syndrome”، من الأمراض النادرة التي قد يصاب بها الإنسان، وتتسبب في عدم قدرته على التحكم في يده، فتتحرك اليد بشكل منفصل عن الإنسان.

قصة فيلم مش أنا ومتلازمة اليد الغريبة

بداية الفيلم إن متلازمة اليد الغربية”، هو محور قصة الفيلم وهو فيلم رائع جدا، و يحمل رسالة نبيلة عن كيفية تجاوز الصعوبات التي قد تسببها الحياة، حيث يقوم تامر حسني في الفيلم بدور شاب بسيط اسمه حسن يعيش مع والدته، والتي تربطه بها علاقة قوية جدا، هذا بالإضافة إلى موهبته في الرسم، وعشقه الشديد له، ولكن وبعد مرض والدته، والضغوط النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها، يصاب فجأة بمرض نادر اسمه “متلازمة اليد الغربية”، وهو مرض يفقد فيه المريض السيطرة على يده، فتصبح منفصلة عن  إرادة المخ.

مرحلة المرض

ومن هنا تبدأ المشاكل، حيث تبدأ اليد بفعل أشياء دون إرادته، وهو مستمر بالصراخ “مش أنا”، ولكن لا أحد يصدقه، ويصبح ضحية لهذا المرض الغريب، وبعد تكرار المحاولات  من صديقه لمساعدته “ماجد الكدواني” وحبيبته “حلا شيحة“، يقرر أخيراً أن يذهب إلى جراح لكي يقطع يده  التي سببت له كل هذه المشاكل. ولكن يقوم  الطبيب  بإقناعه، بأنه ليس هو الوحيد الذي يعاني من مرض يمنعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي، وضرب له أمثلة عن شخصيات عظيمة كافحت كل الظروف الصعبة وأثبتت ذاتها  أمثال نجيب محفوظ وطه حسين.

 العلاج ثم النهاية

وفي تلك اللحظة بالذات شعر البطل بأن لديه القدرة على التغلب على هذا المرض الذي ليس له علاج حتى الآن، فقرر أن يمرن يده المريضة على الرسم، وبعد محاولات عدة تمكن من السيطرة عليها واستطاع التحكم بها، وذلك بعد أن اشترك صديقه وحبيبته له بمسابقة فن الرسم في السعودية، وفعلا شارك بها وحقق المركز الأول، بجائزة مالية وقدرها 500 ألف دولار أمريكي، فقام على الفور بمعالجة أمه المريضة، وحقق أحلامه، وتزوج من حبيبته، وانتهت قصة الفيلم نهاية سعيدة.

تعليق على قصة الفيلم مش أنا

إن فكرة الفيلم جميلة جداً، فهو يضرب لنا مثلا رائعاً في الوفاء بين الأصدقاء و عدم الاستسلام للمشاكل وتحدي مصاعب الحياة، بالإيمان بالله، والثقة بأن الله يختار لنا الخير دائماً، “فالحمد لله”، فعلاً إن الإيمان بالله يصنع المعجزات. إن فكرة الفيلم جديدة ومبتكرة، والسيناريو جميل جداً ويبث في أي شخص يشاهد الفيلم الأمل  من جديد، ولا يزال فيلم “مش أنا”، للنجم المصري تامر حسني، يلقى اهتماما وجدلا واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر و بعض الدول العربية.

وذلك على الرغم من مرور أسبوعين وأكثر على عرضه، ولقد احتفل تامر حسني قبل أيام “بتحقيق الفيلم للمركز الأول في مصر وفي جميع الدول العربية. بمجموع إيرادات تعادل 111 مليون جنيه مصري.

الفيلم من بطولة

  • تامر حسني، حلا شيحة، ماجد الكدواني،  حجاج عبدالعظيم، سوسن بدر، محمد عبدالرحمن، أياد نصار، شيرين، أسما سليمان وغيرهم.
  • ﺗﺄﻟﻴﻒ وسيناريو وحوار: تامر حسني.
  • ﺇﺧﺮاﺝ: سارة وفيق.

و الآن ما رأيك عزيزي القارئ بفكرة الفيلم هل:

  • يستحق المشاهدة.
  • أو لا يستحق المشاهدة.
  • تابعونا عبر التعليقات بالآراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *