مُنحت جائزة نوبل للآداب هذا العام للشاعرة الأمريكية لويز جلوك، وتم تكريم جلوك لصوتها الشعري الذي يجعل الوجود الفردي مع الجمال الصارم عالميًا، كما  قالت الأكاديمية السويدية، التي تشرف على الجائزة، وأضافت الأكاديمية أن جلوك فوجئت بتلقيها مكالمتهم الهاتفية، وولدت جلوك عام 1943 في نيويورك، وتعيش في ماساتشوستس، وهى أيضًا أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة ييل.

لويز جلوك تفوز بجائزة نوبل للآداب

وقال السكرتير الدائم للأكاديمية ماتس مالم:” إنه تحدث إلى جلوك قبل الإعلان مباشرة، وكانت الرسالة بمثابة مفاجأة لها، إلا أنها كانت رسالة ترحيب بقدر ما أستطيع أن أقول”، وتعد جلوك رابع امرأة تفوز بجائزة الأدب منذ عام 2010، وفي المركز السادس عشر فقط، منذ أن مُنحت جوائز نوبل لأول مرة في عام 1901، وكانت آخر أمريكية تفوز بجائزة بوب ديلان في عام 2016.

كما فازت جلوك بجائزة بوليتسر في عام 1993 عن مجموعتها The Wild Iris وجائزة الكتاب الوطني في عام 2014، ومن بين الجوائز الأخرى التي حصلت عليها جائزة بولينجن للشعر لعام 2001 ، وجائزة والاس ستيفنز المقدمة في عام 2008، وميدالية العلوم الإنسانية الوطنية، التي مُنحت في عام 2015، ويركز شعرها على الواقع المؤلم للإنسان، ويتعامل مع مواضيع مثل الموت والطفولة والحياة الأسرية.

جائزة نوبل للآداب (الأساطير اليونانية)

كما أنها تستلهم من الأساطير اليونانية وشخصياتها، مثل بيرسيفوني ويوريديس، الذين غالبًا ما يكونون ضحايا الخيانة، وقالت الأكاديمية إن مجموعتها “أفيرنو” لعام 2006، كانت مجموعة بارعة، وتفسير رؤى لأسطورة نزول بيرسيفوني إلى الجحيم في أسر هاديس، إله الموت، كما أشاد رئيس لجنة جائزة نوبل، أندرس أولسون، بصوت الشاعرة “الصريح والمتصلب”، المليء بروح الدعابة والذكاء اللاذع، على حد قوله.

وأضاف:” أن مجموعاتها الشعرية الـ12 تتميز بالسعي إلى الوضوح، مقارناً إياها بإميلي ديكنسون من حيث شدتها وعدم رغبتها في قبول مبادئ الإيمان البسيطة”، وكانت جلوك محررة في  The Best American Poetry، عام 1993، كما عملت مستشارة شاعرة في الشعر لمكتبة الكونغرس من 2003 إلى 2004، وتُمنح الجائزة للشخص الذي أنتج في مجال الأدب العمل الأكثر تميزًا في الاتجاه المثالي.

كما شهد العام الماضي إعلان الكاتبة البولندية أولغا توكارتشوك عن فوزها بجائزة الأدب لعام 2018، والتي تم تعليقها لمدة عام بعد فضيحة الاعتداء الجنسي ومزاعم سوء السلوك المالي التي هزت الأكاديمية، وفي العادة، يحصل الفائزون على جائزة نوبل من الملك كارل السادس عشر غوستاف في حفل رسمي في ستوكهولم في 10 ديسمبر، ونظراً للأوضاع العالمية  بسب الوباء، يتم استبداله بحفل متلفز يظهر الفائزون يتلقون جوائزهم في بلدانهم الأصلية، بحسب بي بي سي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.