هل مرض كاواساكي معدي حيث يعتبر مرض كاواساكي إحدى الأمراض النادرة التي تصيب الأطفال اقل من عمر الخامسة. ويمتاز ذلك المرض بالالتهاب الحاد بالأوعية الغير معروفة المصدر، إذ يؤثر ذلك المرض في صحة عديد من الأطفال، حيث يترتب عليه الالتهاب بكافة أنحاء الجسم.

هل مرض كاواساكي معدي
هل مرض كاواساكي معدي

هل مرض كاواساكي معدي

دعونا في البداية نتعرف علي الآتي:-

علامات مرض كاواساكي

تتضمن علامات المرض التالي:

  • زيادة بدرجة الحرارة بصورة مستمرة لفترة خمسة أيام.
  • احمرار بلحمية العينين بدون أية إفرازات قيحية.
  • طفح جلدي يتضح بمنطقة الأطراف والظهر.
  • احمرار وتشقق باللسان والشفاه والبلعوم.
  • احمرار وتورم بكف القدمين واليدين.
  • تقشعر بحواف الأصابع يتضح بالأسبوع الثالث أو الثاني للمرض.
  • ظهور تضخم بالعقد اللمفاوية.
  • الإحساس بالضعف بالساقين أو الذراعين.
  • ضعف بعضلات الوجه.
  • تورم وألم بالمفاصل.
  • نبضات قلب غير منتظمة.
  • صداع.
  • إسهال.
  • ألم بالبطن.

عوامل وأسباب خطر مرض كاواساكي

إن مصدر عدوى كاواساكي ليست معروفة حتى وقتنا هذا ولكن يشتبه بان العدوى الفروسية و العوامل الوراثية قد تسبب المرض، إذ تم اكتشاف مرض كاواساكي لأول مرة بسنة 1967 باليابان وتم الوصول لحالات مشابهة عقب تسع سنوات بهاواي بالولايات المتحدة الأمريكية، مما ترتب عليه افتراض الباحثين فرضية بشأن وجود فيروس خاص بالمنطقة فيما بين هواي واليابان، لكن ذلك الافتراض لم يثبت وتشير الأبحاث النهائية لكون مصدر المرض يعتبر جيني وراثي.

مضاعفات مرض كاواساكي

يترتب على مرض كاواساكي حدوث التهاب كالتالي:

  • السحايا.
  • الرئتين.
  • المفاصل.
  • العينين والجلد.
  • العقد اللمفاوية.
  • الأوعية الدموية وبشكل خاص الشرايين ذات الحجم المتوسط.
  • غشاء القلب وعضلة القلب وصمامات القلب.

يعتبر التهاب الأوعية الدموية هو الأخطر خاصة حينما يضر الأوعية الدموية التاجية التي تتبع القلب اذ تتسع الأوعية الدموية المتضررة بهذه الحالات مما يترتب عليه انغلاق الشرايين وعدم بلوغ الدم المليء بالأكسجين كما ينبغي، مما يرفع احتمالية التعرض لاحتشاء عضلة القلب بالمراحل العمرية الصغيرة للغاية.

تشخيص مرض كاواساكي

يعمل الأطباء على تشخيص المرض كالتالي:

1- وفقا للأعراض

تبعا لمزيج العلامات الموجودة للشخص المصاب إذ يظهر المرض فصورة مزيج بين أربعة علامات متوقعة، إذ يعد تشخيص عدوى كاواساكي مشكلة كبيرة للغاية، حيث انه مرض نادر نسبيا، لذلك من الضروري للغاية فحص جميع التواريخ الطبية للمريض وإعطاء الاهتمام للأعراض التحذيرية للمرض.

2- الاستفسار من المريض

حيث يعمل الطبيب بالبداية على محاولة استبعاد أي أمراض أخرى التي تمثل الأكثر انتشارا من جهة تناسب علاماتها مع المرض كالحصبة، ويتيقن من كون الطفل يأخذ التطعيم المضاد للحصبة ولم يلامس شخصا مصابا بالحصبة، وإن العلامات غير مرتبطة بذلك المرض أيضا يستفسر المريض بشأن تناول أيا من أنواع الأدوية، أو هل اختلط المريض بالفترة الأخيرة بفرد مصاب بالتهاب الحلق بسبب بكتيريا العقدية المقيحة، وهذا لأقصاء الحمى القرمزية.

3- إجراء بعض الفحوصات

قد ينصح الطبيب بالقيام بالتالي:

  • فحوصات الدم لاستقصاء الالتهابات الأخرى التي قد تسبب علامات مشابهة.
  • تحليل تصوير الأوعية حيث يعتبر تصوير بالأشعة السينية بهدف فحص القلب وسلامة سريان الدم بالشرايين، مع حقن التباين إذ ان ذلك الاختبار مؤلم ولا يريح الأطفال، لكنه يساعد الأطباء في معرفة تضرر عضلة القلب التي تنتج من الالتهاب.

علاج مرض كاواساكي

تساهم هذه العلاجات في تخفيف الالتهاب والتورم بالأوعية الدموية، حيث تتضمن التالي:

  • جرعة كبيرة من الأسبرين.
  • غلوبيولين غاما من خلال الوريد الذي يأخذ من خلال الوريد

الوقاية من مرض كاواساكي

ليس هناك طرق للحماية من المرض.

لماذا عاد مرض كاواساكي ليصيب أطفال العالم بالتزامن مع كورونا؟ بالفيديو

وفي النهاية نتمنى أن يحظي المقال عن هل مرض كاواساكي معدي في نقاط بسيطة علي إعجابكم من خلال موقع أخبار حصرية بما كُتب به من معلومات، ونتمنى أن يتم تفعيل إشعارات الموقع من أجل أن يصلكم جديد الأخبار الحصرية لحظة بلحظة وكن معنا في قلب الحدث، كما يمكن الاشتراك معنا في خدمة أخبار جوجل نيوز Google News، ويمكنكم التعليق علي المقال في حال وجود أي استفسارات وسنقوم بالرد عليكم متابعينا في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.