أصدر رئيس الحكومة التونسية “هشام المميشي” قراراً بإعفاء وزير الشئون الثقافية “وليد الزيدي” من منصبه نتيجة الإدلاء بتصريحات ناقضت توجيهات الحكومة التونسية، وفي بيان للحكومة التونسية الصادر مساء يوم الإثنين بتكليف وزير السياحة “حبيب عمار ” وزارة الشئون الثقافية بالنيابة.

تصريحات متناقضة لإقالة أول وزير تونسي كفيف

وصدر القرار بإعفاء الزيدي والذي كان يُعد أول كفيف يصل إلي مقعد وزاري في تونس بعد التصريحات التي أدلي بها والتي تُعد مناقضة لتوجهات الحكومة التونسية، بشأن وقف أي تنظيمات أو مناسبات أو أحداث يحضرها جمهور وذلك وفقاً لإجراءات مكافحة جائحة كورونا.

وأظهر في تصريحاته تضامنه مع الناس التي تعيش وتترزق من القطاع الفني  كما أشار أيضا إلي أن وزارته ليست وزارة تنفيذ بلاغات، حصل ” الزيدي ” علي الدكتوراه في الأداب بعد مناقشته أطروحته بكلية الأداب والفنون والإنسانيات في ولاية منوبة، ويُعد أول كفيف يصل إلي مقعد وزاري في تونس ولكنه لم يستمر سوي شهر فقط من أدائه اليمين الدستوري بسبب تصريحاته المناقضة لتوجيهات الحكومة التونسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.