الأنبياء والرسل هم أناس اختارهم الله تعالى لحمل رسالته ونقلها للناس ليهتدوا بها على طريق الخير ويدعوهم إلى عبادته وحده دون شريك وهو الرسول، قصد أنه الذي أنزل عليه شريعة الله القدير، ومكلف بإيصاله وحمل رسالة سماوية جديدة، كما هو الحال بالنسبة للنبي الذي أُعلن لشريعة الله، لكنه لا يحمل رسالة سماوية جديدة، بل يكمل قانونًا سابقًا، وسوف نذكر في هذا المقال بشئ من التفصيل حديث عن الأنبياء والرسل وفضلهم عينا.

حديث عن الأنبياء وصفاتهم

منّ الله تعالى علينا وأكرمنا بأن بعث إلينا رسله وأنبياءه لهدايتنا وبيان الطريق المستقيم لنا، قال عز وجل:

(لَقَدْ مَنَّ اللهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [آل عمران: 164].

البشر بطبيعتهم ضعفاء، يحتاجون إلى من يستمدون منه القوة والرزق وطمأنينة القلب وغير ذلك، وهذا لا يتوفّر إلا في الإله الذي خلقهم، لذلك كان الكفار يصنعون آلهةً بأيديهم ليعبدوها ويستمدوا منها القوة، وليبثوا إليها شكواهم ويطلبوا منها حاجاتهم.

من فضله تعالى أن أكرمنا بعبادته وحده وبعث إلينا صفوة خلقه، وكان من نعمه علينا نحن المسلمين خاصةً اتباع دينه القويم وسيد المرسلين، قال الله تعالى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنزَلَ مِن قَبْلُ ۚ وَمَن يَكْفُرْ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا) [النساء/136].

  • أنهم بشر: يأكلون ويشربون وينامون ويموتون، وجميع صفاتهم مماثلة لخصائص الناس العاديين، وهذه حجة عظيمة من الله تعالى عن الناس، حتى يكونوا قدوة حسنة لهم في الطاعة إلى الله العادل الأعمال والأخلاق الكريمة وحسن المعاملة.
  • كلهم رجال: لم يرسل الله تعالى نبية، لأن الرجال هم من يستطيعون تحمل أعباء الرسالة وصعوباتها نفسيا وجسديا وعمليا، كما لا يسمح للمرأة بالاختلاط بالرجل.
  • أنقى البشر: لا يحمل في قلوبهم الحسد والحسد والبغضاء والحقد والبغضاء وأمراض القلب الأخرى.
  • أصدقهم في الإيمان: إنهم يعبدون الله بحق العبادة، وحيث أنه يريد ذلك لا يسعون إلى السمعة أو النفاق، بل يسعون إلى الإخلاص والرغبة في كرامته.
  • أكملهم ديناً: طبقوا دين الله تعالى كما أنزله عليكم بغير زيادة أو نقصان.
  • أحسنهم خلقاً: لا شرف إلا أنه من خلق الأنبياء والرسل، كالأمانة والغفران والرحمة والكرم والإحسان.
  • أقواهم صبراً، فقد تحملوا أقسى العذاب وتحملوه من أجل حب الله ونشر دينهم كما تحملوا المصائب وصبروا عليها، وقيل في الحديث الشريف أن أكثر الناس تضرراً هم الأنبياء.
  • أعظمهم رحمة: هم أرحم الخلق بحكم الخلق، ولا سيما نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
  • أصدقهم حديثاً: هم أمناء دين الله تعالى، يصلون إليه كما أنزل، والحق كامن فيهم وهم لا يعرفون الكذب.
  • أكثرهم علماً: إن المهمة الموكلة إليهم عظيمة، ولا يمكن إلا لمن علمهم الله من خلال معرفتهم الواسعة أن يقدموا أدلة وإثباتًا عندما ينكر الناس، وعندما يسألون ويسألون.
  • أقواهم جسداً: فموسى مثلاً قوته الجسدية تعادل قوة عدة رجال، وظهر هذا جلياً مثلاً عندما رفع حجراً لم يستطع عشرة رجال حمله أيضاً، مثل عندما ضرب رجلاً بمرفقه وقتله.

حديث عن الأنبياء والرسل وعددهم

لا أمة إلا فيها تقدم، فمن هنا يتبين أن عدد الأنبياء والرسل كثير، والقرآن الكريم يذكر أسماء خمسة وعشرين نبياً ورسلاً فقط، أولهم رسول الله آدم عليه السلام وخاتمه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.

حديث عن الأنبياء والرسل

اختلف العلماء في تحديد عدد الأنبياء والمرسلين، لكن القرآن الكريم لم يذكر سوى خمسة وعشرين رسولًا ونبيًا. ثمانية عشر منها مذكورة في سورة الأنعام، والباقي في عدة أبواب منفصلة مثل سورة ذو الكفل، شعيب، هود، آدم، إدريس، صالح ومحمد، بين الأنبياء والمرسلين: آدم عليه السلام معه الذي يعتبر أول أنبياء الأرض، وعاش ألف سنة، وأرسل إلى الهند وقيل في شبه الجزيرة العربية، عيسى عليه السلام أن الإنجيل أنزل عليه وأرسل إلى بني إسرائيل.

أرسل يعقوب عليه السلام إلى شعب إسرائيل، أرسل إبراهيم عليه السلام الملقب بأبي الأنبياء إلى جنوب بابل بالعراق، ونزلت عليه أولى الصحف الواردة في القرآن الكريم، وعددها عشر صحف نوح صلى الله عليه وسلم، الذي عاش 950 سنة، سمي بشيخ الرسل، سليمان عليه السلام الذي تسلم العرش بعد وفاة أبيه وكان عمره 12 سنة، هارون عليه السلام الذي أرسل إلى بني إسرائيل والفراعنة وعاش مع أخيه موسى النبي في مصر، محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان يعتبر خاتم الأنبياء والمرسلين أرسل إلى العرب، ونزل عليه القرآن الكريم، وعاش 63 سنة.

حديث عن الأنبياء وآثار ومقابر الرسل

ترك الأنبياء والمرسلين العديد من الآثار موزعة في جميع أنحاء الأرض على النحو التالي:

محراب إبراهيم عليه السلام في سوريا، أوراق إدريس عليه السلام داخل مكتبة الجامعة الأمريكية، قبر إبراهيم عليه السلام الواقع في فلسطين في مدينة الخليل داخل الحرم لإبراهيم، جمل صالح صلى الله عليه وسلم في مدينة العلا بالسعودية باخرة الرسول نوح عليه السلام الواقعة على جبل جودي بين دولتي تركيا والعراق، كتب موسى عليه السلام داخل مكتبة الحوزة بالإسكندرية الكائنة في مصر، آثار قوم ثمود، قوم صالح عليه السلام، الوادي المقدس الواقع في مصر وهو الوادي الذي تحدث منه موسى عليه السلام مع جلالة الله تعالى، قبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في بيت زوجته السيدة عائشة رضي الله عنها في المدينة المنورة الواقعة في المملكة العربية السعودية.

حديث عن الأنبياء ومعجزاتهم

ارتبط ذكر الأنبياء عمومًا ببعض الأمور والطبيعة غير العادية مثل تلك المعروفة، لكن دعم الأنبياء والرسل بهذه المعجزات جاء لزيادة إيمان الناس بهم، ويقينهم من أنهم أرسلوا من الله سبحانه وخاصة لمن آمن بهم؛ وليكونوا حجة لمن لم يوافق الله على قيامتهم، وفي أغلب الأحيان تكون هذه المعجزات في ما يفعله أهل ذلك النبي مشهور، فمعجزة الرسول أو الرسول مخالفة لما اعتاد عليه بعض الناس ببروزهم في هذا المجال وتجربته فيه، مثل معجزة خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم وهو القرآن الكريم؛ حيث برع أهل قريش في البلاغة والبلاغة وإتقان اللغة، فكانت إعجاز الرسول عندهم تحريرًا. بليغة وبليغة جدا في كلام أمّي بينهم، وبلاغتهم وبلاغتهم لم يستطيعوا الوصول إلى جزء منه، فما هي أهم المعجزات التي أيدها الله أنبيائه ورسله؟.

حديث عن الأنبياء ومعنى المعجزة لغةً

المعجزة مأخوذة من الضعفاء معناه التأخر على شيء ما، والعجز ضد القدرة، والمرأة المعوقة يعوقها رجل عجوز إذا كبرت، وفلان وكذا غير قادرة على فعل شيء يعطله ويتخلى عنه، أي أنه ضعيف وغير قادر على ذلك، وسميت المرأة العجوز لعجزها وضعفها، وعدم قدرتها على أداء كثير من الأعمال التي كانت تقوم بها في الماضي، والعجز يدل على معنيين أساسيين، وهي الضعف، شيء إلى الوراء أو شيء من هذا القبيل، والشيء المعجز هو الذي لا يستطيع الناس ليس لديهم مثل هذه المعجزة. أما حرف التاء في لفظ “معجزة” فهو ليس تأنيثاً له، بل مبالغة في الإعجاز.

حديث عن الأنبياء ومعنى المعجزة اصطلاحاً

يمكن تعريف المعجزة في الاتفاقية على أنها أمر غير عادي يعرضه الله من قبل الأنبياء – المدعين؛ كتأكيد لادعائه إلى جانب تحدٍ غير معارض، وتتميز المعجزة عن بقية المعجزات في أنها يجب أن تتعدى على العادات والقوانين العالمية الراسخة بين الناس عامة حتى ما جاء من يدي أنبياء الله عليهم السلام مثلا عدم حرق النار رغم أنها تحرق بشكل عام ما يحدث لها أحياء الموتى الذين عموما لا يعيشون بعد الموت، وأدر العصا.في ثعبان متحرك، على الرغم من أن العصي والأشياء الجامدة لا تتحرك بشكل عام.

معجزات الأنبياء والرسل

لكل من أنبياء الله أو أحد رسله هي على الأقل معجزة واحدة تميزهم، وقد ورد ذكر بعض معجزات الأنبياء في كتاب الله، وذكر النبي صلى الله عليه وسلم غيرها في أقواله المنسوبة إليه بشكل صحيح، بينما ذكر باقي معجزات الأنبياء تم ذكرها، وهو ما لم يرد ذكره في كتاب الله وسنة رسوله، فقد نقله إلينا أنبياء الله بالناقل والسرد حتى وصل إلى الشهرة.

معجزة سيدنا نوح عليه السّلام

سيدنا نوح عليه السلام دعا قومه إلى الإيمان بالله ولم يؤمنوا به رغم أنه أطال العهد معهم فأمره الله سبحانه وتعالى أن يبني سفينة ليحملها أولئك الذين آمنوا معه، وكان ذلك القارب من المعجزات التي أعطاها الله القدير لنوح باز، إذا كان في ذلك الوقت سابقة لم يشهدها أمثاله، ولها بعض الخصائص التي تميزها عن السفن الأخرى التي أتت بعدها، فكيف يمكن لسفينة كهذه أن تذهب إلى البحر الذي ضربته الأمواج؟ دون أن تتحطم أو تغرق، وأن تهرب من الناس والحيوانات على متنها! قال تعالى:

(فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ)

ومن معجزات تلك السفينة أن جميع الذين لم يصعدوا إليها غرقوا بالفيضان، حتى لو لجأوا إلى مكان بعيد ظنوا أنه سينجو من الفيضان، وهي تمثل الصفات التي احتوتها هذه السفينة فلا يمكنها الانكسار أو الغرق رغم أنها مصنوعة من الخشب.

معجزة صالح عليه السّلام

تميز نبي الله صلى الله عليه وسلم بمعجزة أنه لم يُعط غيره لغيره كسائر أنبياء الله الذين وهبهم الله له من الأمور الخارقة للطبيعة ، لذلك إن الله – سبحانه – أيد نبيه بالنعمة. أخذه الله إلى قوم صالحين من الصخر، بعد أن طلبوا منه أن يفعل ذلك ليؤمنوا بنبواتهم وما جاء بهم الله، ورغم أن مجرد انتزاع البعير من صخرة أصم يعتبر معجزة في حد ذاتها، كان الجمل بكل تفاصيله معجزة، ومن معجزاته أنه قضى يومًا يشرب من الينبوع الذي يشرب منه الطيبون، فكان يشرب مثل كل الناس الطيبين، وشرب قومه في يوم مختلف عن يوم شرب البعير، وكانت معجزة أيضًا أنها أعطتهم الحليب يوم شربوا بقدر ما أخذته منهم، وقد ولدناهم وكفى ذلك اليوم، حتى قطع أحدهم بعد مؤامرة رتبها الناس، هذا وعاقبهم الله بعملهم.

معجزة سيدنا إبراهيم عليه السلام

بعد أن دعا معلمنا إبراهيم عليه السلام قومه إلى عبادة الله وترك ما يعبدون الأصنام، وجادل في صالحهم بكل الوسائل والطرق لم يؤمنوا به ولم يؤذوه، التي حطمت أصنامهم لتجربتهم، ضعفه وقلة الغش، وأنهم مجرد حجارة لا تضر ولا تنفع ، فعندما لا يستطيع الناس دفع حجج إبراهيم الكثيرة، والتي تتفق جميعها مع المنطق وتتعارض مع ما يؤمنون به؛ ثم وافقوا بالإجماع على حرقه بالنار حتى لا تتأذي آلهتهم التي بدأ إبراهيم يهددها بدعوته الحقيقية.

(قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ*قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ).

ولحرق سيدنا إبراهيم عليه السلام، جمع أهل إبراهيم الكثير من الحطب، ثم وضعوا ذلك الحطب في حفرة عميقة في الأرض وأشعلوا فيها النار، فكانت لهيبها قوية جدًا، وأضرمت العظام؛ ثم وضعوا إبراهيم عليه السلام على منجنيق، فقال خوفا من أن تصيبهم شرارته أو حرارته الشديدة، وألقوا به في النار، فقال:

(حسبي الله ونعم الوكيل)، وقد أتاه جبريل وهو في الهواء، فقال له: (ألك حاجة؟ فقال: أمَّا إليك فلا، وأمّا من الله فبلى)، حينها جاءت المُعجِزة الإلهيّة لإبراهيم بقول الله تعالى:

(قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ)

لكن تلك النار لم تحرقه في عظامه ومدى سخونته، بل أحرقت فقط رباطه مع من ربطوا به، فتلك المعجزة كانت مخالفة لكل العادات والأعراف، ومن الطبيعي أن تحرق النار كل شيء تلمسه أو تقترب منه، لكنها لم تؤذي إبراهيم فقط.

معجزات سيدنا موسى عليه السلام

إن معجزات نبي الله موسى عليه السلام كثير وكثير مما يجب ذكره، لأنه أرسل إلى قوم معروف بقوة سحره، والسيطرة على البصر، والتلاعب بالناس؛ حتى تكون معجزاته متوافقة مع الناس الذين أرسل إليهم، أما أهم معجزات موسى عليه السلام، من بينها ما يلي:

  • معجزة العصا: هي أبرز معجزاته ولما كانت لها سمات كثيرة، فقد أصبحت ثعبانًا محاربًا، وهم من رآها كائناً حيًا، كما أصبحت ثعبانًا ابتلع عصي وحبال شعب فرعون. عندما اندلعت الخصومة بينهم وبين موسى.
  • معجزة يد موسى: أصبحت يد موسى عليه السلام بيضاء دون ضرر بمجرد وضعها في جيبه، وحدث هذا عندما ذهب إلى فرعون يدعوه إلى الإيمان بالله.
  • معجزة البحر عن ما انفرق: لما هرب موسى ومن معه من فرعون وجيشه، ضرب موسى البحر بعصاه وانقسم إلى فرقين، وخلق لهم فيه طريق حتى يتمكنوا من الهروب لفرعون وجيشه.
  • معجزة العذاب: لقد أرسل الله سبحانه وتعالى نفاد صبرهم وعذابا بشتى أنواعه لشعب فرعون. لذلك آمنوا بموسى، وتنوعت معجزات العفة، فبمجرد أن يأخذهم بالجفاف والعقم، ومرة ​​بالدم، وبمجرد أن يرسل لهم الجراد والقمل والضفادع وغيرها من الآيات والمعجزات.

معجزات سيدنا عيسى عليه السلام

كما أن معجزات نبي الله عيسى كثيرة، والأبرص إن شاء الله، والناس تنبأوا بما سينقذونه في بيوتهم، مثلما كان عيسى عليه السلام، ويحيي الموتى بأمر الله.

معجزات سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

  • معجزات نبي الله صلى الله عليه وسلم تزيد على ألف، كما يقول الإمام ابن القيم الجوزية. وأما أعظم تلك الإعجاز فهو القرآن الكريم، وهو كلام الله الذي تحدى به الله قريش، وهم أهل البلاغة، حتى لا تأتوا بسورة مثل القرآن أو أقل من ذلك، ومن معجزات رسول الله ما حدث وانتهى، وبعضها حدث وما زال حتى شاء الله.
  • في حادثة الإسراء والمعراج، وفي هذه الحادثة وحدها حدثت معجزات مختلفة.
  • انشقاق القمر.
  • كثرة الأكل في يد المختار صلى الله عليه وسلم.
  • أن الماء يتدفق من بين أصابعه، حتى يشرب الجيش منه.
  • حنين الجذع له بعد أن تركه وانتقل إلى المنبر.
  • سلام الحجر عليه في مكة.
  • شفاء المرضى بإذن الله تعالى.

وفي النهاية نتمنى أن يحظي المقال عن حديث عن الأنبياء في نقاط بسيطة علي إعجابكم من خلال موقع أخبار حصرية بما كُتب به من معلومات، ونتمنى أن يتم تفعيل إشعارات الموقع من أجل أن يصلكم جديد الأخبار الحصرية لحظة بلحظة وكن معنا في قلب الحدث، كما يمكن الاشتراك معنا في خدمة أخبار جوجل نيوز Google News، ويمكنكم التعليق علي المقال في حال وجود أي استفسارات وسنقوم بالرد عليكم متابعينا في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.