نبدأ حديثنا عن فنان الكوميديا العظيم (محمد سعد) وهو يعد من اشهر ممثلين العالم العربي في الكوميديا الذي غائب عن الشاشة لفترة من الزمن، وقد اشتاق إليه جمهوره ومحبيه وهو الفنان الذي بدأ مشواره الفني بدور صغير في مسلسل (مازال النيل يجرى) ثم كانت انطلاقته الحقيقية مع شخصية اللمبي عام (2000)، وهي من أكثر الشخصيات الذي أصبحت ضجة كبيرة وأصبحت الكثير من افيهاته علي أفواه الجميع من الناس، ونالت هذه الشخصية الكوميدية البارعة علي الكثير من الإعجاب في العرب وفى مصر أيضًا، ومن هنا بدأت تعدد هذه الشخصية وهذا الكاركتر له في العديد من الأفلام الخاصة به، واليكم التفاصيل.

حنين الجمهور للفنان محمد سعد
حنين الجمهور للفنان محمد سعد

حنين الجمهور للفنان محمد سعد

حيث انه أدي شخصية [ اللمبي ] في 5 أفلام له والذين تمثلوا في: اللي بالي بالك _ اللمبي 8 جيجا _ اللمبي وفيلم الناظر كما انه أضاف لسلسلته الفنية (مسلسل فيفا اطاطا ) وهذه الأفلام قد نالوا علي اعلي الإرادات علي شباك التذاكر العربي والمصري وقد نالوا الإعجاب الشديد من جماهيره الكثيرة، كما أن فيلم اللمبي هو الأعلى شهرة له الذي انتشرت شخصية اللمبي من هذا الفيلم ونالت ع الكثير من الإعجاب من الكثير من المعجبين.

اللمبي

وكان الفيلم من إخراج أ / وائل إحسان وتأليف أ / أحمد عبدالله، وكان إنتاج عام (2002)، وحقق وقتها نجاحًا وضجة كبيرة كانت في نفوس كل جماهير محمد سعد له، حيث بلغ إيرادات هذا الفيلم إلي 22 مليون جنيه.

فيلم -اللي بالي بالك

يعد التعاون الثاني الذي يجمع محمد سعد بالمخرج وائل إحسان، تأليف نادر صلاح الدين، من إنتاج عام (2003) وقد حقق إيرادات وصلت إلى 20 مليون جنيه.

فيلم بوحة

للفنان (محمد سعد) هو الأعلى في الإرادات كما انه حقق نجاح كبير بالمشاركة مع الفنانين (مى عز الدين _ لبلبة _ حسن حسني) وكان فريق عمل رائع وكان هذا الفيلم ناجحا بشكل هائل ومنتشر بين جميع الناس وكانت تزيد محبة الجماهير للفنان العظيم محمد سعد، “بوحة”: كان الفيلم من إخراج رامي إمام وتأليف نادر صلاح الدين، إنتاج (2005)، وحقق إيرادات وصلت إلى [ 26 مليون جنيه]

وكانت هذه من اعلي الإرادات التي حققها محمد سعد في أفلامه، وتعدد الكاركتر للشخصية اللمبي في العديد من أفلامه الأخري مثل: “عوكل”: الفيلم من إخراج محمد النجار وتأليف سامح سر الختم، إنتاج عام 2004، حقق إيرادات وصلت إلى 19.6 مليون جنيه.

فيلم كتكوت

الفيلم من إخراج أحمد عواض وتأليف طارق الأمير، إنتاج عام 2006، وحقق إيرادات وصلت إلى 17 مليون جنيه، وكان بمثابة تراجع في حجم الإيرادات التي كان يحققها محمد سعد في أعماله السينمائية.

فيلم كركر

من إخراج علي رجب وتأليف أحمد عبد الله، إنتاج 2007، ولم يحقق وقتها إيرادات تتجاوز الـ13 مليون جنيه. ولكن هذه الأفلام لم تحقق الإرادات العظيمة الذي اعتاد محمد سعد علي تحقيقها، ولكنها لها مكانتها العالية لدي الجمهور العريق ومحبين الفنان محمد سعد (حيث شارك محمد سعد في أكثر من 22 فيلماً).

الجوائز التي حصل عليها الفنان محمد سعد

حيث نال محمد سعد ع العديد من الجوائز والتكريمات:-

  • أوسكار السينما المصرية عام 2002 في استفتاء الجمهور عن فيلم اللمبي.
  • جائزة أفضل ممثّل سينمائي كوميدي لعام 2005 عن فيلم بوحة من ART.
  • ونال علي جائزة أفضل ممثّل كوميدي لعام 2014 من مهرجان (دير جيست) عن مسلسل فيفا اطاطا.

حيث أن محمد سعد ظهر مع ابنه نور لأول مرة معه في مسلسل شمس الأنصاري وجسد شمس الأنصاري صغيرا وبرع في أداء الدور ونال إعجاب المشاهدين، إلا انه بعد ذلك وبعد كل هذه النجاحات العظيمة له وكم حب الجماهير له إلا أنه في موسم عيد الأضحى الجاري، طرح فيلمه “تحت الترابيزة” ليتنافس مع 5 أفلام أخرى، ولكنه حصل علي المركز الأخير بين الأفلام المتنافسة حيث تعرضت حفلاته للإلغاء في بعض الأحيان “تحت الترابيزة”: الفيلم من تأليف وليد يوسف وإخراج سميح النقاش، إنتاج عام 2016، ولم يحقق [سوى 2.469 مليون ]جنيه.

من الإرادات وهذا كان اقل الإرادات الذي حققها محمد سعد والغير معتاد علي ذلك، وما وصل إليه الحال في الوقت الحالي كانت هزيمة لم يتوقعها احد ولم يتوقع احد أيضًا أن يصل الحال بمحمد سعد إلى المركز الأخير منفردا وأن يتخطاه أحد، وبعدما كانت الأفلام الكوميدية هي بطلة كل موسم أصبحت أفلام البطولة الجماعية، وبعدها الأكشن هي صاحبة السيطرة علي شباك التذاكر.

ومن هنا لم يشعر محمد سعد ولم يقتنع أن الجمهور يريد التغيير ولم يتقبل هذه الفكرة وكان مازال يكرر نفس الشخصيات ونفس الفكرة الذي لم تتغير علي مدار ٩ سنوات وفكرة محمد سعد عن الكوميديا لا تزال واحدة لا تتغير، ومن هذه الأفلام هي: [ اللمبي 8 جيجا -وتك تك بوم – تتح – حياتي متبهدلة – تحت الترابيزة – محمد حسين ] لدرجة جعلت الجمهور يمل من شخصياته في وقت بعيش فيه سعد حالة عدم اقتناع لهذه الحقيقة ولم يغير من شخصياته المشهور بها.

ولكن عاد الفنان محمد سعد للعمل على أحدث مشروعاته السينمائية “محمد حسين”، وذلك بعد الاتفاق مع المخرج محمد علي، لتقديم الفيلم الذي قام بكتابته شريف عادل، (عام 2019) وكان آخر أعمال سعد السينمائية فيلم “الكنز”، الذي تم طرحه عام 2017 للمخرج شريف عرفة، وحصل حينها على إشادات نقدية بسبب دوره في العمل.

‎نجاح سعد الكبير في فيلم “الكنز فيلم من إخراج شريف عرفة وتأليف عبدالرحين كمال، ولم يكن بطولة مطلقة لـ محمد سعد وشاركه معه في أدائه، هند صبري ومحمد رمضان، بالإضافة إلى أحمد رزق وأمينة خليل، وحقق إيرادات [وصلت إلى 19 مليون جنيه] وكان هذا اخر أعمال الفنان محمد سعد ونال علي 3 من الجوائز والتكريمات لهذا الفيلم.

  • جائزة أفضل ممثّل لعام 2017 من جمعية الفيلم عن فيلم الكنز.
  • جائزة النّقّاد في السينما عن فيلم الكنز.
  • جائزة أفضل ممثّل من مهرجان دير جيست عن فيلم الكنز 2.
  • جائزة أفضل ممثّل دور أوّل لعام 2019 من جمعية الفيلم عن فيلم الكنز 2 ومن بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم الكنز (لمحمد سعد).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.