قبل أن نتحدث عن أضرار نقص فيتامين د يجب أن نبدأ بالتعرف علي هذا الفيتامين الذي أنقذ أعداد هائله في أوروبا من مرض الكساح، ما هو فيتامين د، يعتبر واحد من فيتامينات السيكوسترويد والتي تتميز بقابليتها لأن تذوب في الدهون، وينقسم إلي فيتامين د2 والذي يوجد بالنباتات، وفيتامين د3  والذي يوجد بالحيوانات ويعد د3 أفضل من حيث الفعالية من د2، حيث أن الجسم يمكنه تصنيعه من الكوليسترول عندما يتعرض الجسم لأشعة الشمس ولا عجب إذن من أن يسموه بـ”فيتامين أشعة الشمس”، وذلك من خلال التعرض للشمس لمده ١٥ في منتصف النهار وعند زروه الأشعة فوق البنفسجية، ولذلك سوف نستعرض لكم أعراض نقص فيتامين د بالتفصيل.

أعراض نقص فيتامين د
أعراض نقص فيتامين د

أعراض نقص فيتامين د

وهي عبارة عن الآتي:-

إلمر ماكولوم

لا صديقي لا تعتقد أنه اسم دواء يحتوي علي فيتامين د، بل أنه اسم العالم الذي اكتشفه عند بحثه عن علاج لكساح الكلاب عام ١٩٢١ بعد أن نزع فيتامين أ من زيت كبد سمك القد، فأدرك أن هناك فيتامين رابع وسماه فيتامين د، لكن ألفريد فابيان هيس هو من أدرك أن فيتامين د يمكن تصنيعه عن طريق التعرض لأشعة الشمس، ولعل جداتنا علمن بخبرتهن ما كان علماء الغرب يحاولون الوصول إليه، حيث كانت الواحدة منهن تعرض أقدام أحفادها للأشعة الشمس في الفترة الصباحية وفتره العصر لتقويه بنيه عظامه، اللهم ارحم أمي رحمه واسعه فقد فعلت ذلك مع ابني.

كيف يعمل هذا الفيتامين

لكي نفهم أهميته يجب أن نتعرف علي طريقه عمله، فهو يعتبر عنصر مساعد في امتصاص الكالسيوم من الغذاء، ونقص فيتامين د يجعل الكالسيوم يتحلل من العظام ليعادل نقصه في الدم مما يصيب الإنسان بلين العظام.

مصادر فيتامين د

يوجد فيتامين “د” بنسب عاليه في مجموعه من الأسماك وخاصه الأسماك الدهنية، مثل سمك التونة، والسلمون، وسمك القد، والماكريل، تحتوي على مستويات عالية منه، ويوجد في اطعمه أخري كالحليب، والجبن، والبيض، وعصير البرتقال، وحبوب الإفطار، لكن من أسهل الطرق للحصول على فيتامين “د” الخروج في يوم مشمس، حيث يعمل نوع من الكوليسترول الموجود في الجلد على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس بشكل طبيعي، ويحولها إلى شكل من أشكال فيتامين “د”.

نعود سريعا لـ أضرار نقص فيتامين د

هناك العديد من أضرار أعراض نقص فيتامين د والتي سنتناولها وهي عبارة عن الآتي:-

أعراض الشيخوخة

لعل أشد الأضرار علي الإطلاق هي التعرض للشيخوخة المبكرة والوفيات فعند إعطاء كبار السن مكملات تحتوي علي فيتامين د تلاحظ انخفاض أعراض الشيخوخة ومعها معدلات الوفيات، حيث يعد نقص فيتامين د سبب أساسي في فقد الخلايا الجسدية لمرونتها ونضارتها وتعرضها للشيخوخة المبكرة، وأثبتت الدراسات أن أصحاب البشرة السمراء يتضررون أكثر من نقص هذا الفيتامين من غيرهم.

صحة العظام

الهيكل العظمي للإنسان يعتمد بشكل أساسي علي الكالسيوم، وهو المادة الأهم في بناء العظم لكن الكالسيوم بدون فيتامين د لا يتم امتصاصه، ولذلك ضروري وجود الاثنين معا بشكل متوازن حتي يتم بناء العظام بشكل قوي، ففي الأطفال يعد وجود الاثنين ضروري لمنع أمراض الكساح ولين العظام واعوجاجها، وقد ساعد الاعتماد علي فيتامين د في القضاء علي هذه الأمراض بأوروبا في أوائل القرن الماضي حيث تنامي وعيهم لأهمية فيتامين د.

وبالنسبة لكبار السن في حالة نقص فيتامين د فهم معرضون لهشاشة العظام وكسورها، ولذلك عند إدراكهم لأهمية هذا الفيتامين وأتناول جرعات منه تحت إشراف طبي يمكنهم من الحفاظ علي العظام وبالتالي تراجع أعراض الشيخوخة كثيراً.

 مرض التصلب المتعدد

هذا المرض والذي يعد من أمراض المناعة الذاتية والذي يؤثر علي الجهاز العصبي للإنسان حيث اكتشفت دراسات أن الخلل الحيني الذي يؤدي إلى انخفاض مستويات فيتامين D في الجسم، يؤدي لارتفاع خطر حدوث التصلب المتعدد وبرغم أن هناك علاقة بينهما إلا أنه حتي الآن لم يثبت أن تناول فيتامين د يؤدي للوقاية أو لعلاج مرض التصلب المتعدد.

 مرض السكري

العديد من الدراسات وجدت علاقة بين انخفاض فيتامين د في الجسم ومرض السكري من النوع الثاني والذي يعد من أكثر الأنواع انتشارا بين أنواع اضطرابات السكر في الدم، ولكن لم يثبت حتي الآن أن تناول فيتامين د يقي من مرض السكري حيث أن هناك أسباب أخري الإصابة بمرض السكري منها زيادة الوزن وزيادة الدهون في الجسم.

 إنقاص الوزن

في الغالب أن من يعانون من السمنة وتراكم الدهون في الجسم يكون لديهم نقص في فيتامين د حيث أن أن الدهون تحجز الفيتامينات، ولا يزال غير معلوم ما إذا كان السمنة هي من تؤدي لنقص فيتامين د أم أن النقص في الفيتامين د هو من يؤدي إلي زيادة السمنة، وهناك دراسه أثبتت أن إضافة فيتامين د إلي الحميه الغذائية منخفضه السعرات الحرارية يمكن أن يساعد علي خفض الوزن بشكل ملحوظ.

 أمراض القلب

أثبتت العديد من الدراسات أن هناك ارتباط بين انخفاض فيتامين د في الجسم وبين أمراض القلب، وخاصه الإصابة بالنوبات القلبية وليس واضح ما إذ كان زيادة هذا الفيتامين يقي من هذه الأمراض إلا أن الزيادة المرتفعة جداً من فيتامين د قد تضر بالأوعية الدموية، وكذلك القلب بسبب ارتفاع الكالسيوم في الدم

متلازمة ما قبل الحيض

بالنسبة للسيدات أثبتت الدراسات الحديثة أن تناول جرعات مرتفعه من فيتامين د تقلل من أعراض ما قبل الدورة الشهرية، عن طريق دراسه أجريت علي شريحه من السيدات من عمر ٢٧ إلي ٤٤ عام، وكذلك بالنسبة إلي تناول كميات مرتفعه من الكالسيوم حتي أن الباحثون يعتبرون تناول فيتامين د أفضل من تناول الأدوية مضاد للالتهاب الإيبوبروفين والنابروكسين لتخفيف أعراض ما قبل الدورة الشهرية.

ومرض التهاب الأمعاء

ترتبط مشاكل الجهاز الهضمي مع انخفاض قدره الجسم علي امتصاص الأملاح والمعادن من الغذاء، ويؤدي إلي المزيد من نقص فيتامين د و يدخل المريض في دائره لا تنتهي من الالتهابات ونقص الفيتامينات.

الصلع وتساقط الشعر

هناك ارتباط مباشر بين تساقط الشعر بصوره كبيره وبين نقص فيتامين د، حيث قالت الدراسة أن السيدات اللائي يعانين من نقص فيتامين د يتعرضن لتساقط الشعر أكثر من الأخريات وينصح به الأطباء أيضا في مراحل توقف الشعر عن النمو.

مقاومة الأنسولين

تم التوصل إلى أن مقاومة الأنسولين، التي تؤدي إلى تراكم الجلوكوز في الدم ومرض السكري 2 ومقدمات مرض السكري، وترتبط بنقص فيتامين “د” لفترة زمنية.

الأكزيما

الأطفال المصابون بالتهاب الجلد التأتبي، وهو نوع من أنواع الاكزيما تزيد عندهم الأعراض عندما ينقص مستوي فيتامين د في الدم، كما أن حالات الأكزيما تزيد في الشتاء مع قله التعرض لأشاعه الشمس، حيث أن الشمس تعتبر مصدر أساسي لفيتامين د.

وتسوس الأسنان عند الأطفال

أثبتت الدراسات أن الأمهات من أطفالهن يتعرضن لتسوس الأسنان أو ضعف طبقه المينا كانت يعانين من نقص فيتامين د بالمقارنة بالأمهات من لدي أطفالهن أسنان صحيه، حيث يعتبر هذا الفيتامين مهم جدا  لصحه تكوين الأسنان وأشارت الأبحاث إلى أن الأمهات اللاتي لديهن أطفال يعانون من تسوس الأسنان وضعف المينا، كان لديهن مستويات منخفضة من فيتامين “د” خلال الحمل مقارنة بالأمهات اللاتي لديهن أطفال أسنان صحية.

الزهايمر والخرف

أوضحت العديد من الدراسات التي أجريت علي تشوهات المخ لها علاقة بنقص فيتامين د، حيث أنه يجدد الخلايا ويقويها وبالتالي يقاوم الشيخوخة والخرف ومرض التدهور المعرفي، وحتي الآن هناك العديد من الدراسات التي تجري لربط بين تناول فيتامين د والوقاية من هذه الأمراض.

عدوى المسالك البولية

الأهمية الأخطر لفيتامين د (أعراض نقص فيتامين د) أنه يساعد ويحفز الجسم علي أنتاح المضادات الحيوية وبذلك يتجنب العدوي، ويعتبر نقص الفيتامين عامل من عوامل الإصابة بعدوي المسالك البولية عن الأطفال وخاصه عند الفتيات وكذلك بالنسبة للكبار، ونقص هذا الفيتامين يؤدي لضعف العضلات حول المثانة والمستقيم، مما يؤدي لمرض سلس البول عند السيدات، ولذلك يعد الفيتامين مهم لعلاج ضعف القدرة علي التحكم في المثانة.

النساء وفيتامين D

قد يحدث تأثير سلبي علي إنتاج المعادن في حال نقص فيتامين د عن النساء بعد مرحلة سن اليأس، وذلك نتيجة لقلة إنتاج ثنائي هيدروكسي الفيتامين 1,25 D والانخفاض في كمية المستقبلات (Receptors) لثنائي هيدروكسي الفيتامين 1,25 D، الأمر الذي قد يؤدي إلي زيادة نشاط الغدة الدرقية وتحسين عمليات تفتيت العظام وبالتالي حدوث هشاشة العظام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.